• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

هآرتس: تهديدات "إسرائيل" لغزة غير مُجدية ولم يعد لسكانها ما يخسرونه

هآرتس: تهديدات "إسرائيل" لغزة غير مُجدية ولم يعد لسكانها ما يخسرونه

فتح ميديا - متابعات::


حذرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في مقالتها الافتتاحية صباح الأحد، من أن قطاع غزة على حافة الانفجار، وأن التهديد لم يعد يجدي نفعًا في التعامل مع سكانه.


وذكرت الصحيفة في مقالتها تحت عنوان: "لحظة ما قبل الانفجار" أن "السياسة الإسرائيلية تكتفي بالبحث عن الردع"، متسائلة في الوقت نفسه: "بماذا يمكن تهديد الغزيين اليوم لتحقيق الردع".


وقالت: "هم يعيشون في سجن كبير منذ 11 عامًا، دون وقود أو كهرباء أو مياه صالحة للشرب، ودون مصادر دخل وقريبًا دون مساعدة إنسانية".


وأضافت أنه "لم يعد لسكان القطاع ما يخسروه، وإذا ما أراد (رئيس وزراء الاحتلال) نتنياهو الحديث عن القضايا الجوهرية فلا مكان أنسب من قطاع غزة، فهو بحاجة إلى حل سياسي سريع".


وتحدثت "هآرتس" عن مواصلة الجناح العسكري لحركة حماس تدريب قواته في القطاع، وتنظيمه مناورة كبيرة مؤخرًا بهذا الخصوص.


ورأت الصحيفة أن "المواجهة العسكرية في غزة مسألة وقت فقط، وأن السبب يعود لغياب بديل للمساعدة".


ونقلت الصحيفة عن مصادر في جيش الاحتلال قولها إن: "المواجهة قد تقع لسببين: الأول غياب التقدم في ملف المصالحة الفلسطينية الداخلية، والآخر وقف الإدارة الأمريكية مساعداتها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)".


ويعاني القطاع من أوضاع اقتصادية ومعيشية متردية جراء تواصل الحصار "الإسرائيلي" المشدد منذ عام 2007، بالإضافة إلى العقوبات التي فرضها الرئيس عباس في أبريل 2017 بذريعة تشكيل حماس لجنة لإدارة القطاع. وبعد حل اللجنة لم تُرفع العقوبات.


ويخرج الفلسطينيون في قطاع غزة منذ 30 مارس/ آذار الماضي في مسيرات العودة وكسر الحصار قرب السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة، في مسعىً لفك الحصار، ولفت أنظار العالم لحق عودة اللاجئين إلى ديارهم.


ومنذ أسابيع تسعى أطراف دولية -أبرزها الأمم المتحدة ومصر- لعقد اتفاق لتثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي في غزة، يتمّ بموجبه رفع الحصار الخانق المفروض على القطاع.


وتصطدم تلك الجهود برفض السلطة، إذ تٌصرّ على إنهاء الانقسام وتمكين الحكومة في غزة قبل تثبيت وقف إطلاق النار، بالإضافة إلى ترؤس منظمة التحرير المباحثات.