• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشعبية: "عباس" يتجه إلى سراب وعليه التراجع عن سياسة الانتقام ضد غزة

الشعبية: "عباس" يتجه إلى سراب وعليه التراجع عن سياسة الانتقام ضد غزة

فتح ميديا - متابعات::


أكدّت الجبهة الشعبية أنّ خطاب رئيس السلطة محمود عباس لم يحمل أي جديد في ظل الانقسام وتمسك عباس بالعقوبات المفروضة على غزة، مشيرةً إلى أنه لا زال يراهن على الإدارة الأمريكية والاحتلال رغم أنهما لم يقدما له أدنى شيء.


وقال عضو اللجنة المركزية للجبهة ماهر مزهر في تصريح صحفي: "عباس يتجه الى سراب ولن يحصل على شيء".


وخاطب مزهر عباس بالقول: "لا جديد في أوراقك أمام الأمم المتحدة إلا أن تتراجع عن إجراء العقوبات المفروضة على غزة؛ لأن الشعب الفلسطيني يرفض الصفقات المشبوهة في حال لم يؤسس شراكة سياسية و وحدة وطنية".


وأيده عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية عصام أبو دقة، الذي قال إنّ السلطة الفلسطينية لم تبرح نهج التسوية السياسية الذي اثبت فشله على مدار خمسة وعشرين عاماً من المفاوضات ضمن اتفاق أوسلو.


وتوقع أبو دقة في حديثٍ صحفي، "ضعف ورقة الرئيس وعدم احداث صدى في الجمعية العامة للأمم المتحدة؛ لأنه كان من الأجدر قبل ذلك رفع الاجراءات العقابية على غزة وتعزيز صموده , ووضع استراتيجية كفاحية تقوم على كافة توفير الحقوق الفلسطينية, ليكون خطابه فيه مصداقية عندما يتحدث عن حصار قطاع غزة التي تمارسها اسرائيل وعن الابتزاز السياسي للإدارة الأمريكية من خلال قطع المساعدات واغلاق مكاتب الأونروا".


وفيما يخص خطابات الرئيس وتحركاته السابقة أكد أبو دقة " أن الرئيس لم يغلق الباب أمام المفاوضات مع الاحتلال الاسرائيلي , كما تحدث سابقاً أن من يغلق الباب هو الاحتلال الاسرائيلي , مطالباً بقطع كافة السياسات التي تتصل بالاحتلال ".