• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الكذب سياسة إسرائيل وأنصارها

الكذب سياسة إسرائيل وأنصارها
جهاد الخازن

عصابة الحرب والشر من أنصار إسرائيل في الميديا الأميركية، تهاجم رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.


أسجّل على نفسي أن السيدة ماي أشرف كثيراً من أعضاء الحكومة الإرهابية في إسرائيل وأنصارها من يهود الولايات المتحدة، وهؤلاء قلة بين يهود العالم الذين أجدهم معتدلين وسطيين.


كاتب إسرائيلي الهوى في «فرونت بايج» اسمه روبرت سبنسر، كتب مقالاً عنوانه: رئيسة وزراء بريطانيا تساوي بين روبرت سبنسر والجهاديين الإرهابيين.


تيريزا ماي تعارض اللا ساميّة، كما أفعل، وهي في خطاب طويل قالت: تصرفت ليبقى دعاة الكراهية والتطرف خارج بلادنا. طردت أبو حمزة وأبو قتادة. ومنعت باميلا غيلر وروبرت سبنسر والقس تيري جونز من دخول بريطانيا، لأن الكراهية للإسلام تأتي من بئر الكراهية ذاتها. وأوقفت ناساً مثل ديودون من دخول بلادنا، لأن لا شيء يبرر اللا ساميّة... لا الكوميديا ولا النقد ولا السخرية. اللا ساميّة مجرد كراهية، وهي خطأ».


ما يجب ذكره مع ما سبق، أن أبو حمزة مسجون في الولايات المتحدة، وأن أبو قتادة في الأردن.


في كتابي الشخصي، روبرت سبنسر من نوع ديفيد هوروفيتز ودانيال غرينفيلد والكتّاب الآخرين في «فرونت بايج»، فكلهم إسرائيلي الميول، يدافع عن دولة الإرهاب والقتل والاحتلال ويدين الفلسطينيين أصحاب الأرض وحدهم، فأقول لهم مرة أخرى: الأرض لنا.


دونالد ترامب يؤيد إسرائيل، وهذا مسجل بالدولارات الأميركية، إلا أنه أيضاً يدافع عن نفسه حيث الدفاع صعب. هو أمر بالإفراج عن وثائق عمرها 18 شهراً عن مزاعم تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016 وتحقيق الـ»إف بي آي» في الموضوع. هو يزعم أن الإفراج عن الوثائق سيظهر الكذب وراء التحقيق، وسيكون «أعظم إنجاز» له في الرئاسة. ترامب عاد فمنع نشر الوثائق.


روبرت سبنسر، هو ذاته، عاد في المجلة الإسرائيلية الميول «فرونت بايج»، ذاتها، ليهاجم أستاذاً في جامعة أكسفورد اسمه كريستان سانر الذي يعمل في كلية الدراسات الشرقية، لأنه قال إن الأسلمة في الشرق الأوسط لا تتم بالسيف، فالانتقال من دين الى آخر صعب في الشرق الأوسط والتغيير يتم بالزواج (يُسمح للمسلم أن يتزوج غير مسلمة، وتُمنع المسلمة من الزواج من غير المسلم) والعوامل الاقتصادية والولاء السياسي.


أين الخطأ في كلام البروفسور سانر؟ سبنسر يتكلم بنَفس إسرائيلي فأدينه مع كل أنصارها في الميديا الأميركية.


مقال آخر يقول إن ترامب اختار إسرائيل بدل عملية السلام الفاشلة. الواقع أن ترامب يؤيد إسرائيل «على عماها»، وهذا واضح في كل قرار له، إلا أنه لم يهجر عملية السلام وإنما كلف اليهودي زوج ابنته جاريد كوشنر العمل لسلام أميركي - إسرائيلي يستحيل أن يقبل الفلسطينيون به. المقال يهاجم كتاباً عنوانه «طريقانا مختلفان» من تأليف دانا ألن وستيف سايمون اللذين يقولان إن الولايات المتحدة وإسرائيل تختلفان في مواقفهما الاستراتيجية والثقافية وغيرها، وأيضاً إن إسرائيل تستطيع إصلاح هذا الوضع إذا اقتنعت بضرورة قيام دولة فلسطين المستقلة الى جانبها.


لا أرى في هذا الكلام أي خطأ وإنما أؤيده وأدين إسرائيل وأنصارها، فكلاهما داعية إرهاب ضد الفلسطينيين. وعندما يحالف ترامب بنيامين نتانياهو، فهو يعلن أنه مثله سياسة وتطرفاً.


أخيراً، أصدرت عصابة إسرائيل رأيها في أسوأ رؤساء أميركيين، وهناك سباق على الفوز بكأس الأسوأ بين جيمي كارتر وباراك أوباما. أرى أنهما أفضل الرؤساء الأميركيين في القرن الماضي وهذا القرن. كارتر حقق اتفاقات كامب ديفيد وأوباما أنهى الانهيار الاقتصادي الذي أطلقه الرئيس بوش الابن. ماذا فعل ترامب؟ له محاولة إنكار تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية، وهي محاولة أصدق منها الأدلة الثابتة على التدخل الروسي لمصلحته.