• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

للاطلاع لما يتعرض له الصحفيون ووسائل الاعلام من اعتداءات

"مدى" يطالب بإرسال بعثة تقصي حقائق دولية إلى فلسطين

"مدى" يطالب بإرسال بعثة تقصي حقائق دولية إلى فلسطين

فتح ميديا - رام الله ::


طالب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" بضرورة ارسال بعثة تقصي حقائق دولية، للاطلاع عن كثب على ما يتعرض له الصحفيون ووسائل الاعلام الفلسطينية من اعتداءات إسرائيلية شبه يومية، ولوضع الحقائق أمام المجتمع الدولي والهيئات المختصة.


ودعا المركز في بيان له بمناسبة يوم الصحفي الفلسطيني الذي يصادف اليوم الأربعاء إلى العمل الحثيث من أجل إلزام دولة الاحتلال بالمواثيق الدولية التي تضمن حرية التعبير واحترام القرارات الدولية التي تحمي الصحفيين والصحفيات، خاصة قرار مجلس الأمن رقم 2222.


وأشاد بجهود الصحفيين وعملهم الدؤوب للقيام بواجبهم المهني رغم كل العقبات والمخاطر والانتهاكات التي لم تتوقف بل ازدادت ضدهم، لا سيما ما شهدناه من اعتداءات دموية واسعة منذ مطلع العام الجاري 2018.


وأوضح أن أبشع وأشد هذه الانتهاكات خطورة، قتل قناصة الاحتلال الإسرائيلي خلال نيسان الماضي في حادثين منفصلين، الزميلين ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين، أثناء تغطيتهما التظاهرات السلمية الفلسطينية التي نظمت قرب السياج الفاصل شرق غزة، مستخدمًا الرصاص الناري المتفجر.


وأشار إلى الاعتداءات التي تستهدف الحريات الاعلامية في فلسطين تصاعدت بشكل ملحوظ ودون توقف، لا سيما الاعتداءات الاسرائيلية التي ما تزال تشكل القسم الأكبر والأشد خطورة على حياة الصحافيين والحريات الاعلامية عامة.


ورصد مدى منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية آب الماضي (خلال ثمانية شهور)، ما مجموعة 391 انتهاكًا ضد الحريات الاعلامية في الضفة الغربية وغزة بما فيها مدينة القدس المحتلة، ارتكب الاحتلال منها 303 اعتداءات، أي ما نسبته حوالي 78% من مجمل الاعتداءات المسجلة، في حين ارتكبت جهات فلسطينية مختلفة ما مجموعه 88 انتهاكًا، ما نسبته 22% من مجمل هذه الاعتداءات.


وأكد استمراره في حملته الدولية لوضع حد للسياسة الإسرائيلية الممنهجة الهادفة إسكات الصحافة الفلسطينية، لافتًا إلى أنه كان قد أرسل تقريرًا بذلك لثلاثة منسقين خاصين في الأمم المتحدة، وفي مقدمتهم المقرر الخاص للحق في حرية التعبير دافيد كاي.


وشدد على أنه سيواصل تنسيق جهوده وأنشطته مع المؤسسات الدولية للحد من الاعتداءات التي تتعرض لها الحريات الإعلامية، ويطالب بمحاسبة المسؤولين عن الجرائم والاعتداءات على الصحفيين.