• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

المقطوعة رواتبهم يُصدرون بياناً توضيحياً حول إعتداء وزير العمل على المُعتصمين

المقطوعة رواتبهم يُصدرون بياناً توضيحياً حول إعتداء وزير العمل على المُعتصمين

فتح ميديا - متابعات::


أصدرت لجنة المقطوعة رواتبهم في غزة بياناً توضيحياً حول الاحداث التى حدثت، مساء اليوم الأحد، على حاجز بيت حانون"إيرز"، من إعتداء سافر من قبل وزير العمل بحكومة "الحمدالله" مأمون أبوشهلا ومرافقيه من دهس لعدد من الموظفين المقطوعة رواتبهم المعتصمين للمطالبة بإرجاع رواتبهم التي تم قطعها بسبب الخلافات التنظيمية داخل حركة فتح.


وجاء فى نص البيان:


يقيم الاخوة المقطوعة رواتبهم من طرف حكومة رامي الحمد لله بسبب تقارير كيدية خيمة اعتصام بالقرب من حاجز بيت حانون، ويحاولون تحميل المسؤولين الذين يغادرون إلى رام الله رسائل تبرز معاناتهم جراء قطع رواتبهم، ويؤكدون على موقفهم من هذا الظلم الذي وقع عليهم وعلى أسرهم نتيجة مواقف تنظيمية ليس لها صلة بعملهم الحكومي.
ظهيرة هذا اليوم وأثناء اعتصام الاخوة المقطوعة رواتبهم مرّت سيارة الوزير مأمون أبو شهلا، فتقدم منها الأخوة في محاولة لايصال رسالتهم للوزير ودعوته لنقل مظلوميتهم للمسؤولين في حكومة الحمد الله، فما كان من الوزير إلا دفع الاخوة بيديه، والصراخ عليهم، ثم أقدم على دهسهم بسيارته، دون أن يتعرض له أحدٌ بسوء، مما أدى إلى اصابة العديد من الاخوة، عُرف منهم الأخ رأفت النذر، والأخ خالد أبو جحجوح، والأخ محمد خويطر، الذين ما زالوا يتلقون العلاج في مستشفيات قطاع غزة.
تدين لجنة المقطوعة رواتبهم في قطاع غزة هذا الاعتداء الصارخ من طرف أبو شهلا بحق المعتصمين، وتؤكد حقهم في الاعتصام، وحقهم في نقل رسالتهم إلى قادة أجهزة العربدة الذين يصرون على قطع رواتب هؤلاء المناضلين دون وجه حق، وتدعو الحركة الجهات القضائية الفلسطينية إلى اتخاذ التدابير القانونية بحق أبو شهلا بعد جريمة الدهس، وتقديم كل من تسبب في الاعتداء على المعتصمين إلى محاكمة عاجلة.
لجنة المقطوعة رواتبهم في غزة
23 سبتمبر 2018