• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

يجب على المعارضين لقانون القومية الاستعداد لاعتقالهم

يجب على المعارضين لقانون القومية الاستعداد لاعتقالهم

فتح ميديا -تل أبيب- يكتب// جاد نئمان في "هآرتس"::


أنه من أجل مكافحة قانون مناهض للديمقراطية، لا يوجد بديل سوى رفض الانصياع له وتنفيذ تعليماته. وعلى المعارضين للقانون أن يكونوا على استعداد للقبض عليهم من قبل أجهزة تنفيذ القانون والمثول للمحاكمة. وبهذه الطريقة، يتم نقل الكرة مباشرة إلى شباك بوابة المحكمة العليا، التي يجب أن تقرر ما إذا كانت تؤيد أو تعارض القانون غير الدستوري.


حول الطبيعة الخادعة لبوابة القانون، كتب في حينه فرانس كافكا قصة قصيرة بعنوان "أمام بوابة القانون"، فيما يلي ملخصها: مزارع يجلس أمام بوابة القانون وينتظر من الحارس السماح له بالدخول. فبدون إذن من الحارس، يعتقد المزارع أن فرصه في المرور عبر البوابة ضئيلة. الحارس رجل قوي والمزارع يعرف أنه في الطريق إلى القانون هناك حراس أقوى. يواصل المزارع التسول، ولكنه لم يخطر في ذهنه أن ينهض ويمر عبر بوابة القانون. وعندما يشيخ الرجل ويقارب على الموت، يسأل الحارس: إذا أراد كل الناس الدخول عبر بوابة القانون، فكيف من الممكن على مر السنين أنه لم يطلب أحد غيري الدخول عبر البوابة؟ فرد الحارس: هذه البوابة معدة لك فقط، وبمجرد أن تموت سيتم إغلاق البوابة نهائيا.


قبل قيام أردوغان إسرائيلي هنا وإغلاق أبواب القانون نهائيا، يجب على كل مواطن مستقيم محاربة قانون المواطنة. فقانون المواطنة يشكل انتهاكا صارخا لمبدأ المساواة، الذي هو أساس لأي ديمقراطية. يتم التعبير عن شرعية الدولة الديمقراطية في منظومة من القوانين القائمة على أسس المساواة الكاملة بين جميع مواطني الدولة. لكن إسرائيل تتواجد في هذا الوقت، على حافة منحدر زلق يميز الأنظمة المظلمة.


في ضوء موجة القومية اليهودية التي تجتاح الكنيست، يجب علينا أن نزيد النضال على بوابة قانون المواطنة في إسرائيل، ورفع شعار المقاومة. يجب ترديد الهتاف المناهض للفاشية الذي رفعه الجمهوريون خلال الحرب الأهلية الإسبانية: !No pasarán- لن يمروا! وإلا، فإنه يمكن في القريب العاجل إغلاق بوابة القانون. حان الوقت لنقول بصراحة - يجب تجريد القومية اليهودية من قداستها.