• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

يوسف: الإدارة الأمريكية تسير بوتيرة متسارعة في تنفيذ مخطط تصفية القضية الفلسطينية  

يوسف: الإدارة الأمريكية تسير بوتيرة متسارعة في تنفيذ مخطط تصفية القضية الفلسطينية  

فتح ميديا - لندن::



قال عصام يوسف رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة، إن قرار الإدارة الأمريكية بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وما سبقه من قرارات مجحفة بحق الفلسطينيين، يؤكد سيرها في طريق تصفية القضية الفلسطينية بوتيرة متسارعة.


وأوضح يوسف في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الخميس ، أن قرار واشنطن الأخير بإغلاق مكتب المنظمة في واشنطن يفقدها حياديتها في الصراع العربي الإسرائيلي، ويعمّق سياسة "العداء" التي تتخذها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه الشعب الفلسطيني، كما أنه يزيد من مخاطر تصاعد التوتر في المنطقة.


وأفاد أن القرار الأمريكي محبِط لجهود السلام في الشرق الأوسط، حيث أنه يمثل ابتزازاً واضحاً يهدف للضغط على الفلسطينيين من أجل تقديم تنازلات تطال حقوقهم وثوابتهم الوطنية.


وأشار إلى أن قرارات إدارة ترامب المتعلقة بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، ووقف الدعم المالي الذي تقدمه لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، إضافة لوقف المخصصات المالية لمستشفيات القدس، تعد جميعها حلقات في مسلسل تصفية القضية الفلسطينية من خلال حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه التي تقرها التشريعات والقوانين الدولية.


وأكد يوسف أن الخطوة الأمريكية بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، يرافقها إطلاق تهديدات باتخاذ إجراءات بحق القضاة والمدعين العامين في المحكمة الجنائية الدولية حال ملاحقتهم أمريكيين أو إسرائيليين، بمثابة إعطاء الضوء الأخضر لدولة الاحتلال في أن توسع عدوانها وانتهاكاتها بحق الفلسطينيين.


ولفت إلى أن "نمط التعامل الذي تمارسه الإدارة الأمريكية مع المنظمات الدولية يؤكد سعيها السيطرة عليها، وفرض إرادتها، من خلال إمكاناتها المالية".


وتابع أن "الإدارة الأمريكية تبدو كمن يمارس أسلوب العصابات مع المنظمات الدولية، حيث أوصل بها ذلك إلى أن تكون خارج إطار هذه المنظمات والاتفاقيات الدولية، مشيراً –على سبيل المثال- إلى انسحابها من منظمة (اليونسكو) واتفاقية (باريس للمناخ) على الرغم من أنها تحظى بإجماع دولي".