• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

بالفيديو.. دحلان : مصر هي درة التاج التي تحطمت عليها مؤامرة تدمير الوطن العربي

بالفيديو.. دحلان : مصر هي درة التاج التي تحطمت عليها مؤامرة تدمير الوطن العربي

فتح ميديا –متابعة-تقرير//علي أبو عرمانة::


أكد القائد الفلسطيني والنائب محمد حلان، أن ما يسمى بـ"ثورات الربيع العربي" ما هي إلا مخطط دولي لتدمير الوطن العربي وتقسيم الدول العربية الكبرى لأقليات، مشيراً إلى أن الربيع العربي تسبب في خراب المنطقة برمتها.


وقال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، أن المخطط نجح في تدمير سوريا وليبيا ومن قبلهم العراق، ولكن تحطم على صخرة جمهورية مصر العربية برئاسة المشير عبد الفتاح السيسي، واصفاً مصر بدرة التاج التي أفشلت المساعي التخريبية والتقسيمية لقوى الشر.


وشدد دحلان على معارضته العلنية والواضحة لمؤامرة الربيع العربي التي قادتها أجهزة مخابرات دولية لتدمير الوطن العربي لصالح إسرائيل، وأنه لا يخفي معارضته الشديدة لها وللأنظمة الداعمة لها.


وأضاف: "وضع الأمريكيون استراتيجية لتدمير الرئيس العراقي صدام حسين ونجحوا كما سعوا لتدمير سوريا وليبيا أيضا وقد نجحوا تقريباً".


واعتبر دحلان، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي شخص عظيم، واستطاع برفقة الجيش المصري والشرطة العمل على تطهير سيناء من الإرهاب، مؤكدا على أن الرئيس السيسي أنقذ مصر والأمة العربية بأكملها من مخطط تدميري كبير.


وأردف: "مصر تعود قوية ومنيعة وحاملة لراية العمل الوطني العربي، وكلما كانت مصر قوية، سيستطيع شعب فلسطين الحصول على حقوقه".


وأكد على أن مصر ليست لها أي أطماع في فلسطين، موضحًا أن قطر تقدم مساعدات في غزة لأطماع سياسية، مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني  فوق أي أموال، ولا أحد يستطيع أن يذلنا أبدًا كشعب فلسطيني.


وتابع: "لم يستباح الدم الفلسطيني في مصر سواء حكومةً أو شعباً طوال تاريخها"، منوها إلى أن مصر تقوم بدورها في القضية الفلسطينية بدون تردد من منطلق مسئوليتها تجاه القضية المركزية لكل مواطن عربي.


وحول قضية توطين الفلسطينيين في سيناء، قال دحلان أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لن يفرط في سيناء ولا أي شبر من أراضي مصر، وقال: "وأيضا نحن كفلسطينيين لن نقبل بوطن سوى بفلسطين".


وأوضح أن "مصر أدرى بمصالحها الاستراتيجية، وهم يعملون كل ما في جهدهم من أجل الشعب الفلسطيني، ونحن ندرك المخاوف الأمنية لمصر ونقدرها".