• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

يدانون من أفواههم

يدانون من أفواههم
سميح خلف

في الغالب التبرير والتعليل لمواقف أكثر سوءا وإذا ما اعتمدنا على نصوص حركات التحرر والثورات يعتبر سلوك من أوجه الخيانة أو الفشل الذي يؤدي الى التورط في خيانة وطنية ، وهذا ما اعتدنا عليه عبر عقود من الذين كانوا لهم ميول بالاتصال بالأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني الإسرائيلي وأكثر من ذلك ، والتوقف عند أول محطة تسمح لهم بذلك وتحت شعار سيكولوجي بحت أنهم تعبوا من النضال وان لهم ان يقتطفوا ثمار تعبهم ، وهي تلك المهزلة والسلوك الذي مارسته تلك القيادة وكثير من صفها الأول والثاني والثالث ، وفي خروج واضح وفاضح عن نصوص الثورات وحركات التحرر الوطني ، في ذاك الوقت ومنذ أكثر من أربعة عقود ليرتكبوا الجرم والخطيئة بحق طموحات شعب حمل البندقية ليسترد تاريخه ووجوده على الأرض الفلسطينية وتحت ذريعة التبرير والتعليل والتلكؤ.

أردت من هذه المقدمة ان اشرح وان افضح ما جاء في رسالة محمد المدني عضو المركزية واحد كبار مساعدي الشهيد القائد ابو جهاد ورئيس لجنة التواصل مع المجتمع والقوى والأحزاب الإسرائيلية والموجهة الى اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة اسرائيل (bds) والتي تتهم فيها لجنة التواصل بالتطبيع مع إسرائيل على اثر اجتماع بينها وبين قوى واحزاب اسرائيلية في ايرلندا وجدير بالذكر ان مجلس النواب الايرلندي قاد انشطة وقوانيين تدعو لمقاطعة المنتجات للمستوطنات مما يعني ان هذا الاجتماع تطبيعي بامتياز ويهدف لاعاقة وتعطيل لجنة bdsوالقوى الايرلندية المناصر وعلى العموم ،وقبل كل هذا الا يشعر المدني بنكث الوعد والقسم والوفاء لنهج ابو جهاد الذي دفع بحياته ثمنا له، ولكن للاسف كثير منهم نكثوا اعهد مقابل ناطقي اعلاميين ووزراء وامتيازات وباعوا ابو جهاد على اول محطة وربما من قبل ذلك مقابل إرضاء لنرجسياتهم المريضة والتحقوا بأوسلو واصبحو يمثلون حالة فاجرة من اختطاف فتح ومنظمة التحرير وليحلوا لهم صنع كل ما فعلوه بحق الشعب والوطن ، وهم تلك النماذج والنوعيات التي تحدث عنها ابو اياد مبكرا عندما قال " كل ما اخشاه ان تصبح الخيانة وجهة نظر "" وجنون من يتخلى عن سلاحه ويفاوض العدو "" ابو اياد لم يكن مجنونا او في حالة هذيان هو مفكر الثورة وهو اديبها وهو مؤسس اجهزتها الامنية الفاعلة بعيدا عن مجموعات ابو الليل وابو الغضب وابو النوارس وابو الدم .

يدانون من أفواههم وليس من أفواه احد وهذا هو حال محمد المدني ورسالته:
رسالة محمد المدني تحتوى على مغالطات كبرى يريد تسويقها ردا على اتهام لايس لهم بالتطبيع وهذه حقيقة لا يشكك فيها احد

أولا : اتفاق أوسلو يتجاوز التطبيع الى الاعتراف والتنسيق الأمني وإلحاق الاقتصاد الفلسطيني بعجلة اقتصاد الاحتلال

ثانيا : التعزية في قتلى الجيش الإسرائيلي والمستوطنين أليس تطبيعا
ثالثا : التعزية في شمعون بيرز أليس تطبيعا

رابعا: تبادل الزيارات في أجواء من الارتياح والابتسامات أليس تطبيعا
خامسا: والسؤال هنا في ظل اتفاق أوسلو هل هناك حالة اشتباك ام العمل ببنودها

يبرر المدني سلوك لجنة التواصل بانها اتت بقرار رئاسي من ابو مازن في عام 2012 م وتم اعتماده من قبل منظمة التحرير وما سمي المؤتمر السابع والمجلس المركزي وهو صنع حالة اشتباك مباشر مع القوى والأحزاب الإسرائيلية ومؤسسات المجتمع المدني واقناعهم بحل الدولتين واستخدام اللغة الناعمة في توضيح وجهة النظر الفلسطينية بوجه سلمي لما يهدف له الفلسطينيين حسب قوله وحالة اشتباك لتوضيح فائدة السلام امام غسل الدماغ فكريا وثقافيا الذ يمارس على الإسرائيليين وفي نفس الرسالة مستشهدا بالحل المرحلي عام 74م وقرارات مؤتمر الجزائر عم 88م .

اولا يا سيد مدني : الحل المرحلي هو اقامة الدولة على اي جزء محرر واقامة سلطة وطنية على طريق تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني وما جاء في رسالتك في مكان آخر يتناقض مع ذلك حيث أصبحت الدولة على حدود 67م هو هدف استراتيجي ضمن حل دائم وحل متفق عليه بالنسبة للاجئين بناء على المبادرة العربية وهنا تحريف للحل المرحلي و خروج عنه .
ثانيا قرارات المجلس الوطني وما سمي المؤتمر السابع مشكوك في شرعيتهما فهو لا يستند للنظام والقانون الاساسي من حيث الاعداد والاسماء والقوى المشاركة وبالتالي اي قرارات صادرة غير شرعية وغير ملزمة
ثالثا : هل لجنة التواصل غيرت من المناخ الفكري للاسرائليين ام كل ما أوضحته الدراسات واستطلاعات الرأي توضح أن الاسرائليين جميعا متفقين حول يهودا والساامرة والقدس .

ثالثا: هل لجنتكم ونشاطاتكم حدت من الاستيطان ام في تلك الفترة منذ عام 2012 وهو قرار تشكيل لجنتكم زاد الاستيطان بشكل مكثف أي يعني ان الإسرائيليون متفقون على نهب الاراضي ، واريد ان اهمس في اذنك يا سيد مدني ، هل من اليهود اتى الى هذه الارض وهو لا يعرف انه أتوا كمغتصبين للأرض ومجندين في صفوف المستوطنين والجيش.

اتفق معك بما أشرت له ومنذ منتصف السبعينات من القرن الماضي عندما اتخذ قرار بقتل فتح وردم أهدافها ومبادئها واقرت القيادة بالاتصال بالاسرائيليين كاحزاب اليسار وغيره ولقاء يوري افنيري في بيروت ولقاءات الدنمارك والنرويج وسويسرا وجنيف وغيره من الاماكن وهو سلوك ليس تفاوضي او حالة اشتباك بقدر ان نهج اراد ان يستمر أرواح الشهداء ويقرصن على مصير شعب .

واخيرا الا يكفيكم حالة الاشتباك لمباشر كما تدعي ( التطبيع) في داخل فلسطين المحتلة ، لتذهبوا الى ايرلندا لتجتمعوا هناك ، ما معنى ذلك وايرلندا تشهد نشاطات على المستوى الرسمي والشعبي لمقاطعة منتجات المستوطنات ، انه التطبيع بعينه يا سيد مدني وأكثر من ذلك ، تبريراتكم وتعليلاتكم وسلوككم غير مقبول ، وانتم مدانون من افواهكم وسلوكم.

كلمات دالّة: