• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

بالفيديو : عوض : "الوحدة الوطنية" الصخرة التي تتحطم عليها مؤامرات الاحتلال ومخططاته

بالفيديو : عوض : "الوحدة الوطنية" الصخرة التي تتحطم عليها مؤامرات الاحتلال ومخططاته

فتح ميديا – غزة- تقرير// علي أبو عرمانة::


أكد عبد الحكيم عوض عضو المجلس الثوري في حركة فتح، أن الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الفلسطيني البغيض، هو السبيل الوحيد لمواجهة مخططات الاحتلال ومؤامراته ضد أبناء شعبنا الفلسطيني الصامد.


وقال عوض أن الوحدة الوطنية الفلسطينية هي الصخرة التي تحطمت عليها مؤامرات الاحتلال الغاشم طوال تاريخ قضيتنا الفلسطينية، مشيرا إلى أن العدوان الذي يتعرض له قطاع غزة يجب أن يقابل بالترابط والتلاحم بين أبناء شعبنا، وذلك لن يتحقق دون تطبيقه من قبل القيادة الفلسطينية.


وأضاف عوض خلال برنامج "بصراحة" الذي يذاع عبر فضائية الكوفية: "الأجواء السائدة الآن مناسِبة لتحقيق الوحدة الوطنية، نظراً لرفع الفيتو الدولي عن اتمام المصالحة وتغيير الاوضاع في قطاع غزة"، مؤكداً على أن سلطة عباس كان لديها اعتراض على إيجاد حلول إنسانية لتغيير الأوضاع بالقطاع، والآن قبلت السلطة أن يتم ذلك الان ولكن من خلالها.


وطالب عوض القيادة الفلسطينية وحركة حماس وكافة الفصائل باستغلال الفرصة المواتية الان، متسائلاً: "ما الذي يمنع ان نصل الى وحدة وطنية حقيقة والوصول لمشاركة سياسية فلسطينية لكل الاطراف، ومال الذي يمنع من الوصول لصندوق الانتخابات وتجديد الشرعيات؟!".


وأضاف: "مجرم ذاك الذي يشغل الشعب الفلسطيني في قضايا فرعية وثانوية ومتاهات، ولا يشغل الشعب الفلسطيني بهم التصدي لمؤامرات ومخططات الاحتلال وعدوانه بحق أبناء شعبنا".


وحيا عوض، القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان الذي اكد على أن عدوان الاحتلال ومخططاته لتركيع شعبنا ستنكسر على صخرة صمود شعبنا الفلسطيني، وذلك يتحقق بدعم القيادة لشعبنا من خلال إنهاء الانقسام الفلسطيني وإتمام المصالحة، لافتا إلى أن القضية الكبرى التي يجب أن يعمل على تحقيقها الشعب والقيادة الفلسطينية هو تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية واستثمار الاجواء الدولية والعربية التي تغيرت وتبدلت وباتت تدفع كل الاطراف وتحثها على انجاز المصالحة وبالتالي نستطيع ان نضع خدا لكافة المخاطر التي تحدق بقضيتنا.


واوضح عوض: "نحن نعتمد ونضع كل ثقتنا في جمهورية مصر العربية وفي القيادة المصرية"، مشددا على ان السلطات المصرية لن تتعامل مع الامر هذه المرة كباقي المرات الاخرى، في هذه المرة ستفرض عقوبات على المعطل".


وشدد على ان الامر هذه المرة لن يقتصر على الفشل وفقط، لافتا الى انالقيادة المصرية لن تسمح لاحد ان يفشل اتفاق المصالحة هذه المرة سواء كان حماس او ابو ماز او اي طرف اخر، وسيواجه الطرف الذي سيفشل المصالحة عقوبات.