• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

كشف بأعماق المحيط يقدم تفسيرا مذهلا للغز "مثلث برمودا"

كشف بأعماق المحيط يقدم تفسيرا مذهلا للغز "مثلث برمودا"

فتح ميديا - وكالات::


تمكن مستكشف بحري، أخيرا، من العثور على "قطعة غريبة" أسفل مياه برمودا بالمحيط الأطلسي، وسط توقعات علمية بأن يقدم "الاكتشاف المثير" دليلا على مجيء كائنات فضائية إلى كوكب الأرض قبل مئات السنين.
وبحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المغامر دريل ميكلوس اعتمد على خرائط أعدها عالم الفلك جوردن كوبر، وهو باحث مرموق عمل سابقا في وكالة الفضاء الأميركية "ناسا".


ويواظب المغامر منذ سنوات على استكشاف حطام السفن المغمورة في أعماق المحيط، وسبق له أن أحرز إنجازات عدة مهمة في مجال الغطس.
وكان كوبر قد وضع خرائط مفصلة تشير إلى أكثر من مئة موقع ذات قوة مغناطيسية غير طبيعية في البحر الكاريبي، وقام ميكلوس بالغطس في موقع على مقربة من الباهامس لأجل اكتشاف حطام مفترضة لسفينة غارقة لكنه اهتدى إلى "غنيمة" غير متوقعة.


وأكد ميكلوس أنه وجد قطعة مغمورة وسط المياه بشكل غير معهود على عمق تسعين مترا، كان المرجان يغطي سطحها الأفقي بشكل كامل تقريبا.