الشهيد القائد " هانى عويضة " رفض الاستسلام وقاوم ببسالة حتى نال الشهادة
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشهيد القائد " هانى عويضة " رفض الاستسلام وقاوم ببسالة حتى نال الشهادة

الشهيد القائد " هانى عويضة " رفض الاستسلام وقاوم ببسالة حتى نال الشهادة

فتح ميديا - متابعة ::


هم الشهداء يسكنون كل دقائق حياتنا، فلهم المجد كل المجد ولقاتليهم وملاحقيهم كل الخزي والعار،نقف اليوم معكم أمام مجاهد فذ من مجاهدي الإسلام العظيم،الذي أبى إلا أن يمرّغ انف جنود بني صهيون في التراب وأن يذيقهم من نفس الكأس الذي يجرعونه يوميا لأبناء هذا الشعب المصابر والمرابط،إنه الشهيد القائد المجاهد " هانى عويضة "،الذي استطاع أن يحفر اسمه في سجلات من نور وعزة وإباء.


يصادف اليوم الخامس والعشرين من شهر يوليو لعام 2018 م،الذكرى السنوية الرابعة عشر لإستشهاد القائد " هانى عويضة " أحد أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "فى مدينة طولكرم والذى إستشهد بتاريخ 25.7.2004 م،فى عملية إغتيال صهيونية جبانة حاقدة برفقة خمسة من رفقاء دربة من مقاتلى وقادة كتائب الأقصى.


ولد شهيدنا القائد هانى عويضة بمدينة طولكرم بتاريخ 24-3-1978م،ومتزوج وله طفل لم يرى النور بعد .


درس في مدارس طولكرم حتى تخرج حاصلا على شهادة الثانوية العامة ألتحق في جامعة القدس المفتوحة ولم يكمل بها فصلة الأول للملاحقة الأمنية .


من مؤسسي كتائب الشهيد ثابت ثابت،ومؤسسي كتائب شهداء الأقصى في طولكرم.
تعرض للعديد من محاولات الاغتيال والاعتقال والتي كلفة الصهاينة العديد من خنازيرهم الأنجاس .
تعرض للاعتقال 3 مرات في الانتفاضة الأولى.


يعتبر القائد العام لكتائب شهداء الأقصى في محافظات الشمال.


وضعه الكيان الصهيونى على راس قائمة الاغتيال لاعتباره العقل المدبر للعمليات الاستشهاديه داخل الكيان الصهيوني 2001-2002م .


ازدهرت الكتائب تحت قيادته في العمليات النوعية .


غير مسار المواجهة المسلحة مع الكيان الصهيوني بعد اكتمال جدار الفصل العنصر حول مدن الشمال بانتهاجه العبوات الناسفة واستهداف المستوطنين والجنود الصهاينة .


ترك العنان للجيل الشباب اليافع أن يأخذ طريقة في المواجه المسلحة .


اغتالته يد الحقد الصهيوني وحدة موت تم تأسيسها لهذا الغرض في شهر شباط 2004م، مكونة من 12 عنصرا وقائد ميداني تم اختيارهم من وحدات الكومندوز الصهيونية وشاركت في العملية 4 طائرات هجومية وطائرة استطلاع وأربع وحدات دعم والعديد من الآليات العسكرية.


كان قائد وحدة الموت قد ترجل من سيارته مطلقا النار على الشهيد وهو يرتدي نفس الزي الذي يرتديه الشهيد ونفس الألوان والحذاء.


بقية القوات الصهيونية في مكان استشهاده مدة ساعة ونصف وأخذت العديد من الصور التذكارية لجنوده الخنازير.


وقد عمت الاحتفالات مقر الصهاينة الواقع غرب مدينة طولكرم من الساعة العاشرة مساءا وحتى الصباح .


تم ترقية مسؤول الوحدة إلى رتبة نقيب في وحدات الكومندوز الصهيونية، ووزعت الأوسمة والإجازات على جنوده .


استشهد على ارض مدينة طولكرم بتاريخ 25.7.2004م، مساءا الساعة الثامنة والنصف وسلاحه بيده ومن الأمام مع خمسة من رفاق دربة الأبطال .