عاجل
عاجل
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشهيد المجاهد " أحمد شاهين " ودع أهله بنظرات الواثق بلقاء ربه

الشهيد المجاهد " أحمد شاهين " ودع أهله بنظرات الواثق بلقاء ربه

فتح ميديا - متابعة ::


سال الدم على الوجه البريء الذي ينظر ويرمق من بعيد بالأمل، سال الدم بعد أن سطر أروع دروب البطولة والجهاد، وسطر وكتب قصة عزة وكرامة كسائر شهداء شعبنا المجاهد الصابر، ودع أهله بنظرات الواثق بلقاء ربه..
رحل أحمد بجسمه القوي الذي لا يعرف الذل والهوان، وروحه الطاهرة التي لا تعرف الحقد والبغضاء، ارتقى رافعاً رأسه سالكاً طريق العزة والكرامة مدافعاً عن ثرى وطنه مع ثلة من أحبابه ورفاقه في أبهى حلة وأجمل منظر.


يصادف الحادي عشر من شهر يوليو لعام 2018 م، الذكرى السنوية الثانية عشر لإستشهاد المجاهد " أحمد محمد شاهين "أحد مجاهد كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " وقـد إستشهد جراء قصف السيارة التي كان يستقلها لدى خروجه للدفاع عن بلدة بيت حانون التي تعرضت لعدوان في مثل هذا اليوم 11.7.2006 م.


الشهيد أحمد شاهين


رغم تصعيد الإحتلال الصهيوني لهجماته ضد أبناء شعبنا الصامد في قطاع غزة ورغم التحليق المكثف لطائرات الإحتلال مختلفة الأنواع في سماء القطاع خرج شهيدنا المجاهد أحمد محمد شاهين 22عام إبن كتائب شهداء الأقصى بتجاه بلدة بيت حانون برفقة رفاق البندقية لدك الحصون الصهيونية دفاعاً عن قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان صهيوني غاشم إستهدف البشر والشجر والحجر ولم يسلم منه أحد .


خرج أحمد بتاريخ 11.7.2006 م, لصد العدوان عن أبناء شعبه وتمنى أن يلقى ربه شهيداً مقدماً أغلى ما يملك دفاعاً عن أبناء شعبه وبالفعل فقد رزقه المولى عز وجل الشهادة عندما أقدمت إحدى طائرات الإستطلاع الصهيونية بقصف السيارة التي كان يستقلها شهيدنا برفقة صديقه الذي أصيب معه بإصابة وصفت بالمتوسطة .