• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشهيد "إياد شلاميش" أحد مجاهدى جهاز الرصد والإستطلاع فى كتائب الأقصى

الشهيد "إياد شلاميش" أحد مجاهدى جهاز الرصد والإستطلاع فى كتائب الأقصى

فتح ميديا - متابعة::


إن لله في أرضه رجال باعوا أنفسهم رخيصة من اجله عشقوا الجهاد والاستشهاد في سبيله بذلوا كل ما يملكون لينتصروا لدينهم رجال صدقوا الله في أفعالهم فصدقهم الله ونالوا مار أرادوا منهم من رحل ومنهم من ينتظر فدائما تعجز الكلمات عن وصف هؤلاء الرجال هؤلاء الأبطال المجاهدون تركوا الدنيا لأهلها وبحثوا عن الدار الآخرة عن العيشة الأبدية في جنة الرحمن وبجوار من سبقوهم من النبيين والصديقين والشهداء فهم عشقوا وأحبوا لقاء الله فأحب الله لقاءهم وجعلهم مع الشهداء وجعل مثواهم الجنة التي فيها لاعبن رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.


يصادف  التاسع من شهر يوليو لعام 2018 م، الذكرى الخامسة عشر لإستشهاد المجاهد ،" إياد شلاميش " أحد مجاهدى جهاز الرصد والإستطلاع في كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " في جنين الذي إستشهد جراء عملية إغتيال جبانة بعد إقتحام الإحتلال لمنزله في جنين وإطلاق النار عليه مما أدى إلي إستشهاده على الفور وإصابة زوجته خلود شلاميش.


بدأ الشهيد اياد شلاميش البلغ من العمر 29عام مشواره النضالي بالإنتفاضة الأولى عندما إنتمى لصفوف القوة الضاربة التابعة لحركة فتح وشارك بكافة أشكال المقاومة الشعبية في حينها وتم إعتقاله من قبل قوات الإحتلال الصهيوني , وبعد إنتهاء الإنتفاضة الأولى تزوج الشهيد ورزق بثلاثة أولاد .


عقب انطلاق إنتفاضة الأقصى المباركة عاد شهيدنا إياد لموقعه النضالي وإنضم من جديد لكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح وكان بمثابة الذراع الأيمن لزوج شقيقته الشهيد مجدي الطيب أحد قادة كتائب شهداء الأقصى البارزين وشارك مجدي العديد من المهمات الجهادية ضـد الأهداف الصهيونية وتخصص بالعمل في جهاز الرصد والإستطلاع التابع لكتائب الأقصى التي زودها بالكثير من المعلومات عن أهداف تابعة للإحتلال قبل الهجوم عليها وإستهدافها من قبل مجاهدي الكتائب .


إستشهد اياد شلاميش وتم إصابة زوجته بجروح إثر إطلاق الإحتلال النار عليهما عند محاولتهم الدفاع عن منزلهم الذي تعرض لهجوم صهيوني بهدف إعتقال شقيقه فادي وذلك بتاريخ 9.7.2003 م.