• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

أبو العطايا ابتكر معلقات فنية من مخلفات الاحتلال والقنابل بمسيرات العودة

أبو العطايا ابتكر معلقات فنية من مخلفات الاحتلال والقنابل بمسيرات العودة

فتح ميديا –غزة-تقرير//نيفين أبو شمالة::


مجرد بأن تدخل بيته يلفتك جمال المنظر وروعة البيت الذي يتزين بأشكال متعددة من المعلقات كالسبح المعلقة على الحائط والمصنوعة بشكل فني مميز من مخلفات الأسلحة الإسرائيلية والقنابل، بالإضافة إلى وضع بعض القنابل وزراعتها بمختلف أنواع الزهور والأشياء الجميلة.


إنه المواطن الأربعيني "أحمد أبو العطايا" والذي يسكن في مدينة غزة وأحد المتضامنين في مسيرات العودة، اللاجئ من مدينة بئر السبع و لديه سبعة أبناء ، جعلت الظروف منه فناناً تشكيلياً يتحدث عنه كل الناس والتي استنبط أفكاره من الميدان في مسيرات العودة.


استخدم أبو العطايا مخلفات الأسلحة وبقايا القنابل الإسرائيلية المسيلة للدموع و التي يستخدمها الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين في مسيرات العودة شرق مدينة غزة وصنع منها معلقات "سِبَحْ"، ويقول أبو العطايا: "كنا نذهب إلى المناطق الحدودية للمطالبة بحق العودة وإيصال رسالتنا للاحتلال ، وذلك بأننا لم ولن ننسى أراضينا وكنا نواجه العدو بالرصاص الحي والمتفجر وقنابل الغاز المسيل للدموع، وهناك مئات من المواطنين صغارًا وكبارًا"، وأضاف: كنت أحب أن أجمع تلك المخلفات من القنابل الإسرائيلية  التي تستخدمها ضدنا واحتفظ بها كذكرى لتلك الأحداث".


وأبدى أبو العطايا الفخر والاعتزاز بما يصنعه من أشياء فنية موضحاً بأن الفكرة قد جاءت كعمل نصب تذكاري لمسيرات العودة وأدوات القمع الإسرائيلي ضد الشعب الأعزل، و بدأ بتشكيل وصناعة السبح واصطحابها للحدود لتوجيه رسالة لجنود الاحتلال وللعالم بأن الشعب الفلسطيني يحب الحياة، مشيراً إلى أنه يقوم بهذا العمل ليثبت للعالم بأن الشعب الفلسطيني صامد في أرضه وشغوف بالعودة إلى مدنه وقراه التي هُجِّر منها، مضيفاً:" وأننا نوصل رسائلنا بأدوات القمع الإسرائيلية ففيها ووجدت أن الفكرة لاقت استحسان الناس وأصبحوا يطلبون مني الاحتفاظ بها، حتى جمعت حوالي 2200 قنبلة غاز بأشكالها المختلفة".


ويقوم أبو عطايا بصناعة "السِبح" من القنابل السامة "المسيلة للدموع" بشكل فني رائع، قائلاً:" أن "السِبحة الواحدة تحتوي على 33 قنبلة غاز خالية من السموم ومنظفة جيدًا وموضوعة بداخل سلك معدني، ولها عنق من الصوف" وبرغم أنها تؤثر على صحتي إلا أنني مستمر في صنعها تخليدًا لذكرى قمع الاحتلال للفلسطينيين في غزة، كما أتمنى أن يتم عرضها في متاحف عالمية ودولية".


ونجد أن أبو العطايا لم يتوقف إبداعه عند هذا الحد بل ابتكر استخدام القنابل الكبيرة في زراعة النعناع، ومزروعات مختلفة ،كما أنه بصدد عمل مجسم لقبة الصخرة ومفتاح العودة لإيصال رسالة تدل على الحياة، كما أنه صنع عكّاز من القنابل يتعكز عليه أحد الجرحى الذين يستحقون الحياة.


وتجدر الإشارة إلى أن عدد الشهداء وصل في مسيرات العودة التي تقام في السياج الفاصل بالمنطقة الشرقية لقطاع غزة منذ بداياته في 30/ من مارس/ آذار للعام الحالي إلى 131 شهيدًا، من بينهم 15 طفلًا دون سن الثمانية عشر عامًا، وسيدة واحدة .


و إجمالي الإصابات بجراح مختلفة والاختناق بالغاز 14811 إصابة، منهم  6836 مصابًا تم علاجهم ميدانيًا في النقاط الطبية و7975 تم علاجهم في المستشفيات، وكان من بين المصابين 2525 طفلًا و1158 سيدة، حسب مصادر وزارة الصحة الفلسطينية.

» ألـبوم الصـور