• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

بالصور.. وقفات احتجاجية ببيت لحم وعمان وبيروت رفضًا للعقوبات على غزة.. وعواصم عالمية تستعد

بالصور.. وقفات احتجاجية ببيت لحم وعمان وبيروت رفضًا للعقوبات على غزة.. وعواصم عالمية تستعد

فتح ميديا - عواصم::



استجابت مجموعة واسعة من النشطاء الفلسطينيين ومناصري القضية الفلسطينية في عواصم عربية وعالمية لنداء حملة #ارفعوا_العقوبات المطالب برفع عقوبات سلطة عباس المفروضة على قطاع غزة.


ونظم مئات النشطاء الفلسطينيين ومناصري القضية الفلسطينية في بيت لحم، وبيروت، وعمّان، وقفات احتجاجية، للمطالبة برفع العقوبات التي يفرضها رئيس السلطة محمود عباس على قطاع غزة.


ففي بيت لحم، نظم العشرات مساء الأربعاء، تظاهرة تطالب بإنهاء الانقسام ورفع "الإجراءات" المفروضة على قطاع غزة.


وشارك في التظاهرة التي جرت عند باب الزقاق في المحافظة، عشرات المواطنين ونشطاء حقوق الإنسان ووجهاء المدينة .


ورفع المتظاهرون يافطات تطالب برفع "الاجراءات" عن غزة، منها "ارفعوا العقوبات" و"الي بتصاوب على السياج كيف نقطع عنه العلاج" وغيرها من الشعارات المساندة لابناء قطاع غزة، مؤكدين سلمية التظاهرة.


وفي بيروت، تجمع المئات أمام مقر السفارة الفلسطينية، وحملوا لافتات تندد بالعقوبات على القطاع، وتطالب بوقف التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي.


ومن الشعارات التي رفعها النشطاء والمتضامنون ورددوها: "لا حصار ولا تجويع.. غزة شرفها ما بتبيع"، "أنا مش حماس أنا كل الناس"، "هالتنسيق ذل وعار وقف وقف هالمسار"، "ليش تحاصر غزة ليش وهي تحت رصاص الجيش".


وقالت متحدثة في الفعالية إن فلسطينيي الشتات يطالبون برفع العقوبات عن غزة فورًا وبشكل كامل.


وأضافت "في الوقت الذي تقاتل فيه غزة وحدها في مسيرة العودة، وتتردى الأوضاع الصحية والمعيشية، تواصل السلطة فرض عقوبات على أكثر من مليوني فلسطيني في القطاع".


وأشارت إلى أن عقوبات السلطة طالت القطاع الصحي ورواتب الموظفين واستنزفت مقومات الصمود في غزة.


وشددت على أن الخلاف الفصائلي ليس مبررًا لفرض عقوبات على غزة، ومس رواتب الموظفين وقوت أطفالهم.


وأكدت المتحدثة وحدة مصير الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة والأراضي المحتلة عام 1948 والشتات.


وفي العاصمة الأردنية عمّان، تظاهر العشرات مساء اليوم أمام مقر السفارة الفلسطينية، ورفعوا لافتات تشير إلى الأوضاع الصحية والمعيشية الكارثية في القطاع جراء الحصار والعقوبات.


ومن الشعارات التي رفعها النشطاء والمتضامنون ورددوها: "اللي تصاوب عالسياج كيف تقطع عنه العلاج"، "يا للعار يا للعار غزة تعيش بحصار"، " من القدس لعمان شعب غزة ما بينهان"، "شعب محاصر ما في مهرب وإنت بتقطع عنه الكهربا".


ودعا المتظاهرون إلى ضرورة رفع العقوبات عن القطاع فورًا، والوقف إلى جانب القطاع في ظل المواجهة المستمرة مع الاحتلال في مسيرة العودة.


وطالبوا بإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمّان، وطرد السفير، ورددوا هتافات: "لا سفارة صهيونية على أرض أردنية.. يا للعار يا للعار الصهيوني في الديار".


وجاءت الوقفات استجابة لنداء حملة "ارفعوا العقوبات" على وسائل التواصل الاجتماعي، والمطالبة برفع عقوبات السلطة الفلسطينية المفروضة على غزة.


وفي مدينة مونبلييه الفرنسية، من المقرر السبت المقبل الساعة الثالثة مساءً تنظيم وقفة تضامنية مع غزة من أجل رفع العقوبات وفتح المعابر في القطاع.


وفي العاصمة البلجيكية بروكسل، دعت الحملة للمشاركة بوقفة احتجاجية أمام البرلمان الأوربي السبت الساعة الثانية ظهرًا لمطالبة رئيس السلطة محمود عباس وحكومته بإلغاء الإجراءات العقابية كافة التي يفرضها على قطاع غزة.


وفي ميلانو الإيطالية، من المقرر خروج وقفة احتجاجية السبت المقبل؛ "لنقول بصوت واحد لا للإجراءات العقابية المفروضة على أهلنا في غزة، ولمطالبة سلطة عباس بالإلغاء الفوري لكل العقوبات التي تفرضها على غزة"، وفق الداعين للوقفة.


وفي العاصمة الهولندية أمستردام، من المقرر خروج وقفة احتجاجية يوم الأحد المقبل الساعة الثانية ظهرًا بدبوس، لمطالبة سلطة عباس بإلغاء الإجراءات العقابية المفروضة على أبناء شعبنا في قطاع غزة، كما سيجري تسليم رسالة احتجاج لممثلية منظمة التحرير في هولندا.


وأوضحت الدعوات السابقة المنشورة على فيسبوك أن رئيس السلطة محمود عباس يواصل منذ 2017 فرض رزمة من الإجراءات العقابية على أكثر من مليوني فلسطيني في غزة، ما أدى لتدهور الأوضاع الانسانية والاقتصادية بشكل سريع وخطير جدا.


ولفتت إلى أن الإجراءات العقابية طالت قطاع الصحة، والكهرباء، ورواتب الموظفين، والمستلزمات والمصاريف التشغيلية، كما أدت لوقف جزء من التحويلات الطبية وحرمان المرضى والجرحى من الخروج من غزة وتلقي العلاج اللازم.


وشددوا على أن هذ العقوبات تنتهك الحقوق الفلسطينية والإنسانية الأساسية، كما أن فيها تملص واضح لسلطة عباس من مسؤولياتها تجاه قطاع غزة وأهلنا الصامدين فيه.


وأشارت الدعوات إلى أنه في الوقت الذي يقدم أهلنا في غزة خلال مسيرات العودة عشرات الشهداء وآلاف الجرحى ما دفع بقضية العودة إلى سلم الأولويات والاهتمامات الدولية والإقليمية رغم المؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية، تواصل السلطة فرض العقوبات، ما يدفعنا لنقف اليوم مساندين وداعمين، مطالبين بإلغاء الفوري كل العقوبات.


» ألـبوم الصـور