"عشراوي" تبحث مع مبعوث السويد الخاص لعملية السلام آخر التطورات السياسية
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

"عشراوي" تبحث مع مبعوث السويد الخاص لعملية السلام آخر التطورات السياسية

"عشراوي" تبحث مع مبعوث السويد الخاص لعملية السلام آخر التطورات السياسية

فتح ميديا - رام الله::


بحثت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، مع مبعوث السويد الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، بير اورينوس، آخر التطورات السياسية والمستجدات على الأرض والتحديات التي تواجه العملية السياسية، جراء الممارسات الإسرائيلية والدعم الأميركي الهادف لتحقيق مصالح دولة الاحتلال وإنهاء حل الدولتين وتقويض فرص السلام.


وأشادت عشراوي خلال اللقاء، الذي عقد بمقر المنظمة في مدينة رام الله، اليوم الأربعاء، بالعلاقات التاريخية التي تربط البلدين والشعبين، وأعربت عن تقديرها لدور السويد المبدئي والشجاع في الدفاع عن حقوق الإنسان ومواقفها الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في الحرية والمساواة وتقرير المصير، وتنديدها الدائم بممارسات إسرائيل وانتهاكاتها المتواصلة للقانون الدولي والدولي الإنساني.


 كما عبرت عن تقديرها العميق لالتزام السويد الراسخ والدائم بدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وتبرعها مؤخرا بمبلغ 58.5 مليون دولار للوكالة في كانون الثاني الماضي.


وجرى أيضا مناقشة آخر التطورات العالمية والإقليمية والمحلية، حيث تطرقت عشراوي إلى الجرائم والمجازر الإسرائيلية وتسارع دولة الاحتلال لخلق أمر واقع على الأرض، وفرض سياساتها الاستعمارية الإحلالية القائمة على التطهير العرقي والفصل العنصري، بالإضافة إلى الحديث عن الدعم الأميركي اللامتناهي للاحتلال وانتهاكاته، وفشل الإدارة الأميركية في إيجاد حل عادل وتحقيق السلام الشامل، وضمان حقوق الشعب الفلسطيني بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.


وشددت في هذا السياق، على أهمية التدخل الدولي المتعدد الأطراف لتوفير الحماية الدولية العاجلة للشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال العسكري، ومحاسبة ومساءلة اسرائيل على جرائمها وانتهاكاتها المستمرة وضمان امتثالها للقوانين والشرائع الدولية.


وقالت: "على المجتمع الدولي التحرك بسرعة وبشكل جماعي لإظهار الإرادة السياسية اللازمة لوقف الظلم الذي يعاني منه شعبنا الفلسطيني الأعزل".


 كما بحث الطرفان، الوضع الفلسطيني الداخلي والخطوات الفلسطينية المستقبلية في المحافل والمؤسسات الدولية، وأكدت عشراوي في هذا الصدد أن ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي وإحياء النظام السياسي، وإجراء الانتخابات الشاملة، يقع على رأس أولويات القيادة الفلسطينية لمواجهة الجرائم الإسرائيلية والمخططات الأميركية والتطورات الإقليمية والدولية.


وجرى في نهاية اللقاء، الذي حضره القنصل العام السويدي آنا صوفي، ونائب رئيس البعثة توماس بروندين، بحث متابعة الاجتماعات السابقة التي جرت في رام الله وستوكهولم، ومناقشة سبل تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين في العديد من المجالات والقطاعات.