بالفيديو.. انطلاق فعاليات إحياء الذكرى الخامسة لرحيل شيخ المناضلين"أبو علي شاهين"
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

بالفيديو.. انطلاق فعاليات إحياء الذكرى الخامسة لرحيل شيخ المناضلين"أبو علي شاهين"

بالفيديو.. انطلاق فعاليات إحياء الذكرى الخامسة لرحيل شيخ المناضلين"أبو علي شاهين"

فتح ميديا –غزة-تقرير// علي أبو عرمانة::


إن سيرة حياة بعض القادة في العالم؛ تظل على مدى السنين لا تتقادم ولا يغطيها النسيان؛ بل تنبض دائمًا بالحرارة والأمل؛ ورغم كل ما كتب وما سيكتب عن أبو علي شاهين، سيظل قاصراً عن التعبير على مدى حبه لفلسطين، بطلاً سيسجل التاريخ بطولاته وأمجاده وسيظل بتاريخه المشرق قدوةً لأبناء كل جيل؛ ما أصعب الكتابة في حضرة هذا الرجل، وما أصعب أن يتحدث المرء عن ذاته وصيرورة حياته، ويروي قصة النشأة والمنطلق؛ واستشهاد والده، ثم رحلة اللجوء إلى غزه الحبيبة.


في حضرة غياب هذا العظيم، نمر في ذاكرة البندقية ورائحة أرضنا وصباحات الجبهة الساخنة، حينما تلمع عصاه في نقطة وعينا نستجمع حقيقة وجودنا كثورة وطفولة ورغبة في الاتكاء على عكاز  شيخ المناضلين  أبو علي شاهين، لنبكي على أنفسنا من بعده أو نغرغر بضحكات النصر الذي وعدنا به مرارا.


أبو علي شاهين ... لم يكن ذاته كان نحن، وكان صخبنا وطهارة بيارات بلادنا، وقصة اللاجئين الخارجين من قرى النكبة، انه رجل بلحم ودم .مضي كالمنشار يقص قضبان الزنازين، هو ما نقرأه في الميثولوجيا من الأساطير وحكايات البطولة التي لا تتكرر، هو قطعة من تاريخنا ونضالنا وحزننا وفرحنا، وبعض أشياء تحفظ لبصيرتنا النور والاقتداء بسنن المرابطين الذين لا يتنازلون أو يتراجعون.


أبو علي شاهين كان من فلسطين وعاش من فلسطين وتشكلت خلايا دمه من فلسطين، واخرج آخر نفس في روحه وهو يحلم بروابي بفلسطين، أبو علي قصة فلسطين ومسيرتها الأبدية نحو طريق العودة إن كتابة حكايته وفاء لفلسطين وجهادها، فحكايته ترتيل ثورة لا نريد للأجيال أن تنساه، وكعادتها كانت الأجيال القادمة على العهد وأوفت بوعد الثورة لشيخ الثورة الذي أسس منظمة الشبيبة الفتحاوية واعتبر أن تمكينها سيعبد طريق سيكون الأقصر لتحرير فلسطين.


في الذكرى الخامسة لرحيل شيخ المناضلين كانت حركة فتح في ساحة غزة بشبيبتها وهياكلها التنظيمية على العهد وأطلقت سلسلة فعالياتها لتكريم ذكرى أحد الأعلام الوطنية الفلسطينية، انطلقت مساء أمس السبت في محافظة رفح قلعة الجنوب، المحافظة التي ترعرع وشب فيها أبو علي شاهين.


ونظمت حركة الشبيبة الفتحاوية في محافظة رفح بالتعاون مع مجلس العمال زيارة لقبر الراحل أبو علي شاهين، وقاموا بتنظيف المقبرة وتزيين قبر الرمز الراحل وتوشيح شاهده بكوفية الثورة الفلسطينية، وإيذاناً بالبدء بسلسلة من الفعاليات التي أقرتها الحركة بمحافظة رفح خلال الأيام القادمة والتي سيشارك فيها قيادة الساحة بقطاع غزة  وكوادر الحركة والمئات من أبناء الحركة في المحافظة.


وستنظم حركة فتح اليوم الأحد وقفه تأبين في تمام الساعة السادسة مساءً، لإحياء ذكري استشهاد القائد أبوعلي شاهين وذلك عند قبر الراحل في المقبرة الشرقية لمحافظة رفح، بمشاركة قيادة الساحة والمحافظة وكافة كوادر الحركة، كما ستنظم يوما تطوعيا يوم غد الاثنين في تمام الساعة الرابعة والنصف عصرا، بمشاركة 300 أخ من حركة الشبيبة الفتحاوية ومجلس الشباب في حركة فتح بالعمل التطوعي، الذي كان يؤمن به دوماً الشهيد الراحل أبو علي شاهين، وكان يرى بأن العمل التطوعي أساساً لنضالنا الفلسطيني، وسيتركز اليوم التطوعي في مكانين، الأول شارع الشهيد القائد أبو علي شاهين بمنطقة تل السلطان غرب محافظة رفح، والثاني الشارع الرئيسي وسط محافظة رفح من دوار العودة حتى ميدان النجمة.


وتأتي الذكرى الخامسة لرحيل المفكر أبو علي شاهين هذا الرجل الوطني الكبير صاحب السيرة والتاريخ والإرث الطويل في مفاصل العمل الوطني في السجون والإبعاد وعمليات الكفاح المسلح و الشبيبة الفتحاوية التي خرجت الآلاف من الشهداء والجرحى والاسرى والمناضلين الذين تتلمذوا على يد هذا المفكر الوطني الكبير، لتؤكد حركة فتح بأنها ستبقى على خطاه والتمسك بتعاليمه ووصاياه، لتصبح منهج حياة وقاعدة انطلاق في الفكر والممارسة لصناعة غد أفضل لشعبنا العظيم.