• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

ملحمة تاريخية جديدة سطرها شعب غزة .. لا صوت يعلو فوق صوت الشهداء

ملحمة تاريخية جديدة سطرها شعب غزة .. لا صوت يعلو فوق صوت الشهداء

فتح ميديا - غزة – متابعة//عماد محمود::


ملحمة تاريخية جديدة سطرها أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، رغم 11 عاما من الحصار، فاليوم لا صوت يعلو على صوت الشهداء وهم يصعدون نحو السماء، شهيد يودع شهيد، وشهيد يدفع الراية لشهيد.


غزة في "مليونية العودة" كتبت التاريخ الفلسطيني من جديد، وصنعت ملحمة خالدة كشفت الوجه الزائف لكل من حاصر أو تآمر أو خان.. غزة لن ترفع الراية البيضاء أيها الحالمون، وستبقي عصية عن الانكسار.


خرج الفلسطينيون و منذ 6 كانون الأول، في قطاع القدس والضفة وغزة ومناطق أخرى، تعبيرًا عن رفضهم لصفقة القرن، وبحلول ذكرى يوم الأرض في 30 آذار، قرروا تجديد كفاحهم السلمي، وإصرارهم على تثبيت حق العودة، وفي "مليونية العودة" دفع أبناء شعبنا أرواحهم ثمنا لتثبيت هذا الحق عبر مسيرات العودة على السياج الفاصل بين قطاع غزة وفلسطين المحتلة.


الاحتلال يواجه "مليونية العودة" بمجزرة


أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة، عن ارتفاع عدد الشهداء إلى 58 شهيداً وأكثر من 2700 إصابة بجراحٍ مختلفة، جراء استهداف الإحتلال"الإسرائيلي" للمشاركين في مسيرة "مليونية العودة" السلمية، التي انطلقت شرق قطاع غزة في الذكرى الـ70 للنكبة واحتجاجاً على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة.


وقال الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة الدكتور "أشرف القدرة" أن "حصيلة إعتداءات الاحتلال "الإسرائيلي" اليوم على المشاركين في "مليونية العودة" شرق قطاع غزة بلغت 58 شهيد و أكثر من 2700 إصابة.


وأوضح القدرة بأن من بين الشهداء ، 6 أطفال دون سن الـ 18عام من ضمنهم 1 أُنثى طفلة، ومن بين الإصابات 203 طفل، و 78 سيدة.


وذكر القدرة بأن درجة الخطوة في مجمل الإصابات جاءت على النحو التالي: (40 حرجة جداً، 76 خطيرة، 945 متوسطة، 1351طفيفة).


الوضع الصحي كارثي


من جانبها حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، من انهيار شامل في مستشفيات غزة جراء تزايد أعداد المصابين من اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين على الحدود الشرقية لقطاع غزة.


وقالت اللجنة "إن مستشفيات غزة على حافة الانهيار"، مشيرة إلى أن "مستشفى الشفاء تتعامل وحدها مع أكثر من 600 جريح وهذا الأمر لا يمكن أن يستمر".


من جهته، أكد الدكتور إياد الجبري، مساعد مدير مستشفى شهداء الأقصى، أن الوضع العام في المستشفى صعب للغاية، وأن هناك إصابات كثيرة ونقص حاد في الأدوية.


وتابع :" هناك أزمة كبيرة نمر بها، وهي الأسوأ نتيجة تفاقم أزمات القطاع الصحي ونفاد مئات الأدوية الطبية"، مشيرا إلى أنها "الأزمة الأخطر منذ سنوات".


وأوضح الجبري في تصريح لمراسل "مفوضية الإعلام والثقافة"، أن نسبة العجز في الأدوية وصلت إلى أكثر من 80 في المائة، مضيفا أن "الوضع يزداد سوءا بسبب الاستنزاف المستمر لأدوية الطوارئ جراء الاعتداءات الإسرائيلية بحق المتظاهرين الفلسطينيين المشاركين في مسيرات العودة" على طول السياح الفاصل شرق القطاع.


وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة، قد أطلقت مساء الاثنين نداء استغاثة لكافة الجهات المعنية من أجل دعم المستشفيات والمراكز والنقاط الطبية بالأدوية والمستلزمات الطبية للطوارئ بشكل فوري.


ولفتت الوزارة في بيان صحفي مقتضب أن هذا النداء جاء في ظل توافد مئات الشهداء والمصابين جراء التصعيد العسكري الإسرائيلي شرق قطاع غزة.


إدانة أوروبية لاعتداءات الاحتلال


دعت بريطانيا إلى "الهدوء وضبط النفس" في قطاع غزة بعد اشتباكات عنيفة سبقت افتتاح السفارة الأميركية الجديدة في القدس.


وقال المتحدث: "نحن قلقون إزاء التقارير عن العنف وفقدان الأرواح في غزة، وندعو إلى الهدوء وضبط النفس لتجنب أعمال مدمرة لجهود السلام" مضيفا أن نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس "لا يساعد احتمالات السلام في المنطقة".


من جهته، أدان الاتحاد الأوروبي ومنظمة العفو الدولية، استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للمتظاهرين السلميين المشاركين في "مليونية العودة" شرقي قطاع غزة.


وقالت وزيرة الخارجية، في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موجيريني "قتل عشرات الفلسطينيين من بينهم أطفال وأصيب المئات بنيران إسرائيلية اليوم خلال احتجاجات واسعة مستمرة قرب سياج غزة".


وأضافت "نحن نتوقع من الجميع التصرف بأقصى درجات ضبط النفس لتجنب مزيد من الخسائر في الأرواح".


وفي السياق ذاته قالت منظمة العفو الدولية: "إن سفك الدماء على الحدود بين غزة و"إسرائيل" هو "انتهاك مشين" لحقوق الإنسان".


كما ودعت فرنسا إلى تجنب "تصعيد جديد" في الشرق الأوسط بعد استشهاد 55 فلسطينياً  وجرح أكثر من 2300 فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلية خلال مواجهات في قطاع غزة والضفة الغربية تزامنت مع افتتاح السفارة الأميركية في القدس المحتلة.


دحلان : "لا تتركوا غزة وحيدة"


وجه القائد الوطني محمد دحلان، مساء اليوم الاثنين، رسالة قوية إلى الاحتلال "الإسرائيلي" بعد المذبحة التي إرتكبها بحق المتظاهرين العُزل في قطاع غزة، والتي أدت إلى استشهاد 55 مواطنًا وإصابة 2700 آخرين بجراحٍ مختلفة.


وقال دحلان في تدوينةٍ له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك": "حذرنا من مثل هذا اليوم أو أكثر، قلنا مرارًا خائب وخاسر من يراهن على تراجع قدرات وإستعدادات شعبنا للتضحية والعطاء، ورغم الألم ومرارة فقدان عشرات الشهداء ومئات الجرحى سيخلد هذا اليوم 14/5/2018 في تاريخنا المعاصر يوما للمجد، يوما لقدسنا الحبيبة".


وأضاف: "وإني لأرجو أن لا ننكس علمنا الوطني حداداً على الشهداء، بل نرفعه عاليا خفاقا في وداع هذه الكتيبة الباسلة من أبناء شعبنا غدا، نرفعه تحديا شامخا في وجه المحتل، ورمزا لوحدة شعبنا في كل أرجاء المعمورة".


وتابع دحلان: "ومرة أخرى أقول للمحتل ولمن يعتقد بأنه قد شهد اليوم ذروة الطوفان الفلسطيني فهو خاطئ وعليه أن يراجع حساباته، لأن شعبنا لن يهدأ أبداً قبل زوال الإحتلال وتحرير القدس، وسيكون هناك جولات أشد وأعنف إلى أن يتحقق ذلك".


واستطرد: "ولأهلنا في كل مكان أقول.. لأهلنا في الضفة الغربية أقول.. لأهلنا في الشتات والمنافي أقول.. ها هي غزة الباسلة تسلم عليكم بأكثر من 50 شهيد اليوم، ها هي غزة تنتفض من أجلكم ومن أجلنا جميعا، ها هي غزة تقول لكم سنكمل المشوار مهما كانت التضحيات، فلا تتركوا غزة وحيدة، لا تتركوا غزة وحيدة، بل حولوا كل شبر من فلسطين إلى غزة جديدة، وأجعلوا كل شارع في فلسطين غزة جديدة، وذلك هو سبيلنا الوحيد للحرية والنصر ، سبيلنا الوحيد لإسترداد وتحرير قدسنا الحبيبة".


حركة فتح تدعو للتدخل للوقف "المجزرة"


دعت حركة فتح، المجتمع الدولي والحكام العرب، بضرورة التدخل لوقف "المجزرة" التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين في قطاع غزة.


وأكدت الحركة في بيانٍ لها مساء الاثنين، أن ما تقوم به إسرائيل من قتل متعمد واصابة المئات من ابناء الشعب أطفالا وشبابا ونساء في كل الاراضي المحتلة هو مجزرة حقيقة، مضيفةً أن الاحتلال "أخذ الضوء الأخضر من ترامب لتنفيذ إبادة جماعية وتطهير عرقي بحق الشعب".


حماس: الاحتلال يتحمل التداعيات الكاملة لمجزرة غزة


حملت حركة حماس، اليوم الاثنين الاحتلال الإسرائيلي تداعيات القتل والإرهاب بحق المتظاهرين العُزل المشاركين بمليونية العودة شرقي قطاع غزة.


وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم، إن: "عمليات القتل والإرهاب التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بحق المتظاهرين العزل تجرؤ خطير على الدم الفلسطيني يتحمل تداعياتها بالكامل".


وأضاف "هذه الجرائم ما كانت لتحصل لولا المواقف والقرارات الأمريكية الداعمة له والصمت الإقليمي والدولي".


الدعوة للإضراب الشامل


دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، إلى استمرار المسيرات بشكل يومي.


وأعلنت الهيئة، عن إضراب شامل في الأراضي الفلسطينية حداد على أرواح الشهداء كافة، داعية الجماهير للخروج غدا للمشاركة في مسيرات تشييع الشهداء.


وقال خالد البطش القيادي في حركة الجهاد في كلمة عن اللجنة :"ندعو إلي مواصلة مسيرات العودة يوميا وأيام الجمعة ويوم ذكري احتلال القدس سيكون تاريخ جديد لاسترداد الحقوق".


وأضاف البطش :" أن مشهد الجماهير بمئات الالاف نحو السياج الفاصل لهو مشهد عز وفخار سجله هذا الشعب العظيم".


السيسي يأمر بعلاج مصابي غزة


دفعت جمهورية مصر العربية بمساعدات إنسانية ومواد إغاثة لقطاع غزه واستمرار فتح معبر رفح البرى لعبور الأفراد، وتشمل المساعدات مواد غذائية ومستلزمات طبية.


من جهته، أصدر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، توجيهات باستقبال الحالات الخطرة والحرجة من مصابي "مسيرات العودة" في قطاع غزة، حسبما قال الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة المصري.


وأكد راضي أنه تم تنظيم غرفة للأزمات والطوارئ بمقر وزارة الصحة لمتابعة استقبال حالات المصابين، وتذليل أية عقبات قد تواجه علاجهم بالشكل الأمثل.


من جديد، غزة المحاصرة المكلومة، تتلقى الضربات المتتالية، وتصنع الأحداث، وتحرك أوراق القوة التي تمتلكها، فثورات التحرر عبر التاريخ أثبتت أن الحرية لها ثمن، وها هي غزة هاشم، تدفعه من جديد.