• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

ذكرى نكبة دامية شهدها السياج الفاصل

ذكرى نكبة دامية شهدها السياج الفاصل

فتح ميديا-غزة-متابعة// آمنة غنام::


المشهد يتكرر من جديد منذ سبعة أسابيع ولكن اليوم اكتسب دموية فائقة ، فالسعار أصاب آلة الاحتلال الإسرائيلي فأصبح يستهدف الأخضر واليابس ، وكل ما ينبض في عروقه حياة ليتضاعف عدد الجرحى والشهداء التي لم تصل حتى هذه اللحظة إحصائية نهائية .


فتقدم الشبان ناحية السياج الفاصل بصدور عارية و إمكانياتهم البسيطة ردت عليه الاحتلال بقصف مدفعي وطيران حربي وقنابل الغاز إلى جانب الرصاص الحي ، في المقابل لم يوقف هذا الاستهداف تقدم الشبان وسحبهم للأسلاك الشائكة بأيديهم المجردة على طول السياج الفاصل مع قطاع غزة .


ففي مدينة رفح وتحديداً مخيمات العودة احتشدت الجموع منذ ساعات مساء أمس استعداداً لليوم الذي طال انتظاره ، لتبدأ مع ساعات الصباح الأولى المواجهات مع قوات الاحتلال، حيث تقدمت جرافات الاحتلال في ساعات الفجر باتجاه " شارع جكر" لتقوم بتجريف السواتر الترابية التي أقامها المتظاهرون، إلى جانب إضرام النيران في الخيام  .


ومع بداية الزحف باتجاه السياج الفاصل استهدفت القناصة الإسرائيلية المواطنين بشكل مباشر لتوقع عدد كبير من الشهداء بالإضافة إلى الإصابات التي وصفت جزء كبير منها بالحرجة، ومع تفاقم الوضع والاستهداف الذي طال حتى سيارات الإسعاف أصبح المواطنون ينقلون المصابين على "التكاتك" وسيارات الأجرة ، .


الوضع حتى هذه اللحظة آخذ في التدهور ولا يوجد أي ملامح  للساعات القادمة سوى الإصرار الذي يحمله المتظاهرون في قلوبهم وإيمانهم بعدالة قضيتهم واسترداد حقهم ، على الرغم من النداءات التي تطالب من الشباب الانسحاب من قرب السياج الفاصل لتدهور الوضع وتخوف من أي حماقة إسرائيلية .