• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

بالصور.. مشاركة نسائية فاعلة في مسيرات العودة الكبرى على طول السياج الفاصل مع غزة

بالصور.. مشاركة نسائية فاعلة في مسيرات العودة الكبرى على طول السياج الفاصل مع غزة

فتح ميديا - غزة - متابعة عماد محمود ::


تتقدّم النساء الفلسطينيات في قطاع غزّة الصفوف الأمامية لمسيرات العودة، التي انطلقت في 30 آذار/مارس الماضي، وأثبتن حضورهنّ في كل الفعاليات العامة، وصولاً لمشاركة الرجل في المواجهات.


وفي مخيمات العودة، على طول السياج الفاصل مع غزة، ظهرت عشرات النسوة خلال المسيرات والمواجهات، في صور أثبتت بالفعل أن المرأة الفلسطينية حاضرة وبشكل قوي في أي فعالية وطنية .


وبالإنتقال إلى جنوب قطاع غزة، يقع مخيم "خزاعة" شرق خانيونس، لاحظ مراسلونا مشاركة واسعة للنساء في الصفوف الأولى.


وقالت مسؤولة لجنة المرأة هناك منال الطبش: "للنساء في منطقة خزاعة دور كبير في المسيرات، إذ يتقدمن الصفوف ويرفعن الأعلام على السلك الحدودي، ويقمن بإحضار الإطارات المستعملة "الكوشوك " للرجال والشباب ليقوموا بإشعالها، كما يشاركن في إعداد الطعام، والحلقات الشعرية والتراثية في المخيم".


وإلى الشرق من مخيم البريج وسط القطاع، توجهت السيّدة ابتسام نصّار مع بناتها وأبنائها وبناتهم، إللا منطقة المواجهات، حيث حملت "كوشوكةً" وقامت بإشعالها قائلةً "نحن نشارك في مسيرات العودة ،لأنّنا من يقوم بتوعية الجيل الجديد من الأطفال والشباب على تراثنا وتاريخ القرى التي هجر منها أجدادنا في عام 48، ونعلَمهم أن لا رجوع عن حقّ العودة لبلادنا".




 


 


تستمر المرأة الفلسطينية بدورها في ميادين المواجهات السابقة مع قوات الاحتلال، فقد شكلت مشاركتها فارقاً في الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987، والانتفاضة الثانية عام 2000، وها هي تعود لتثبت دورها في مسيرات العودة الكبرى، لتتقدم صفوف المواجة.