• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

بالفيديو.. العلم الفلسطيني يعانق السماء خلال فعاليات الجمعة الثالثة لمسيرة العودة الكبرى

بالفيديو.. العلم الفلسطيني يعانق السماء خلال فعاليات الجمعة الثالثة لمسيرة العودة الكبرى

فتح ميديا –غزة-تقرير وتصوير/ علي أبو عرمانة::


تتواصل فعاليات مخيمات مسيرات العودة لليوم الرابع عشر على التوالي، والتي انطلقت في الثلاثين من الشهر الماضي في قطاع غزة، في وقت تجري فيه الاستعدادات لجمعة رفع العلم الفلسطيني، وحرق العلم "الإسرائيلي".


 وشارك الآلاف المواطنين في قطاع غزة في جمعة الغضب الثالثة، التي أُطلق عليها "جمعة رفع العلم الفلسطيني، وحرق العلم الإسرائيلي"، في رسالة واضحة للاحتلال بأنه لا يمكن التراجع عن حق العودة.


ورفع المتظاهرون في المسيرة العلم الفلسطيني، ونصبوا أطول سارية علم طولها نحو 25 مترًا، رفع عليها علم فلسطين كبير، وفي المقابل فرشوا على الأرض العلم الإسرائيلي على طول طريق مسيرة العودة الكبرى.


واستشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وسقط نحو ألف جريح بالرصاص الحي وقنابل الغاز، خلال "جمعة رفع العلم الفلسطيني وحرق العلم الإسرائيلي".


وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية الطبيب أشرف القدرة إن الشاب إسلام رشدي حرز الله (28 عاما) استشهد بعد ساعة من نقله إلى مستشفى الشفاء، إثر إصابته برصاص قوات الاحتلال شرق مدينة غزة مساء الجمعة.


وأضاف المتحدث أن الوزارة أحصت "968 مصابا بجروح مختلفة بالرصاص واستنشاق الغاز، بينهم 17 مسعفا وصحافيا شرق قطاع غزة". وأردف أن 419 مصابا نقلوا إلى المستشفيات، وأن عددا منهم في حالة خطرة أو حرجة.


وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية إن قوات الاحتلال تواصل استهداف الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف بقنابل الغاز المدمع، وإن عددا من المسعفين أصيبوا باختناق شديد.


وبذلك يرتفع عدد الشهداء والجرحى منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى على حدود قطاع غزة في الثلاثين من مارس/آذار الماضي إلى نحو 35 شهيدا ونحو أربعة آلاف جريح.


حضور مميز


وشهدت مخيمات العودة المقامة على طول الشريط الفاصل بين قطاع غزة وأراضينا المحتلة عام 1948، حضور لافت ومميز من قبل تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، إذ نظم التيار الذي يتزعمه القائد الفلسطيني محمد دحلان مسيرات حاشدة تجاه مخيمات العودة في كافة محافظات قطاع غزة.


وأكد التيار على استمراره في المشاركة ودعم مسيرات الهودة الكبرى حتى ينال شعبنا الفلسطيني الصامد كافة أراضيه المسلوبة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي.


من جهته، قال القائد الوطني  والنائب محمد دحلان إن انتفاضة شعبنا الفلسطيني في مسيرات العودة، هي رسالة واضحة للعالم أجمع وللقادة العرب، بأننا شعب لن يتخلى عن نضاله قبل تحقيق حريته، وأن فجر النصر آت لا محالة.


وقال دحلان عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "انتفاضة شعبنا، انتفاضة العودة، رسالة صريحة وواضحة للعالم أجمع وللأشقاء القادة العرب، خاصة قبل انعقاد قمتهم المرتقبة في الأراضي المقدّسة، رسالة تعكس قدرة وإبداع شعبنا نساء ورجالاً، رسالة تؤكد بأننا شعب لا يعرف التعب ولا الخوف، وبأننا شعب لن يتخلى عن نضاله قبل تحقيق كامل أهدافه في الحرية والاستقلال، فلا الرصاص سيوقفنا ولا الحصار والتجويع، وفجر النصر آت لا محال، وقريبا ستشرق شمس الحرية على قباب القدس وكنائسها".


بدوره، أكد النائب أشرف جمعة، على أن العدو الصهيوني المتغطرس غير ملتزم بالمواثيق والأعراف الدولية ويمارس عنجهيته ضد الشعب الفلسطيني الأعزل المتسلح بإيمانه بعدالة قضيته مهما طال الزمان أو قصر.


وقال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني: "الحشود الجماهيرية القادة على الحدود الشرقية لقطاع غزة أرادت توصل رسائل عدة أول أن الحق والثابت الفلسطيني لن ينتهي وسيبقى وسنحتشد يومياً حتى يوم الزخف الكبير يوم الخامس عشر من مايو القادم".


و أضاف جمعة: "اما الرسالة الثانية فقد وجهها شعبنا للمجتمع الاقليمي بان يتخذ موقفاً واضحا وجليا مما يحدث من انتهاكات وحماقات من قبل الاحتلال تجها ابناء الشعب الفلسطيني


وتابع: "الرسالة الثالثة موجهة للمجتمع الدولي بانه يجب عليه الا يكيل بمكيالين ويجب عليه محاسبة ومعاقبة قادة الاحتلال على جرائم الاحتلال التي يرتكبونها والتحقيق في جرائم الحرب التي تركب بحق شعبنا"، مطالباً في الوقت ذاته المراكز الحقوقية الدولية بالقيام بدورها الصحيح حفاظاً على شعبنا الفلسطيني.


من ناحيته، اكد الدكتور خالد موسى القيادي في حركة فتح، ان جمعة العلم الفلسطيني تؤكد على ان جميع فئات وفصائل شعبنا متوحدة تحت العلم الفلسطيني.


وقال موسى: "نحن اليوم جئنا لنشارك جميع ابناء شعبنا الفلسطيني في جمعة العلم الفلسطيني، لنعلن بشكل واضح وصريح أننا عائدون مهما طال الزمن او قصر"، مشيرا الى اننا ان شعبنا الفلسطيني سيعود لدياره المسلوبة.


السلمية حق للجميع


المواطن محمد أبو مرية قال إنّ "المسيرة السلمية حق للجميع، وتعبير عن أبسط حقوق الفلسطينيين في إصرارهم على العودة إلى ديارهم التي هجروا منها، ورفع العلم الفلسطيني يدلل على أن فلسطين باقية، وحرق العلم الاسرائيلي يدلل على زوال اسرائيل".


من جهته، أوضح المواطن خالد بنات أنّ "الاطفال يرثون حق العودة ولا يمكن أن ينساه أي فلسطيني، ولا تزال القرى المحتلة في الذاكرة مغروسة، ولا تغيب عن ذهن أطفالنا".


بدوره، لفت اسماعيل عقيلان إلى أنّ "جمعة رفع العلم الفلسطيني جاءت حاشدة وليس كما توقع الاحتلال ما يدلل على أن الفلسطيني لا يخاف ولا يهاب، ومصر على حقه بالعودة إلى أرضه".