• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشهيد القائد " ماجد صالح القنى " رحلة نضالية توجت بالشهادة

الشهيد القائد " ماجد صالح القنى " رحلة نضالية توجت بالشهادة

فتح ميديا - متابعة ::


للعطاء دوما حدود في كل مكان ، لكن عندما تتحدث عنه في فلسطين تجده تخطى كل الحدود ، وللتضحية والفداء طعم خاص لا يشعر بهما إلا من قدم وضحى وبذل واجتهد ، فيا أيها الشهداء ، يا أبطال ملحمة الفداء ، الأرض تحضنكم هنا ولأجلكم تبكي السماء ، ماضون مهما طال ليل الظلم واشتد البلاء ، أنتم ملائكة السماء ونحن من طين وماء ، والعمر مهما طال مهما طال فهو إلى انقضاء وانتهاء ، تجري بنا أيام مسرعة كنور الكهرباء ، وعقارب الساعات ترفض أن تعود إلى الوراء .. أيها الشهداء .


يصادف السابع من شهر ابريل لعام 2018م، الذكرى السنوية السادسة عشر لاستشهاد القائد البطل "ماجد صالح القني "ابو شرار" ،أحد أبرز قيادات كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "،فى الضفة الغربية المحتلة أثناء تصديه للقوات الصهيونية التى إجتاحت مدينة نابلس بتاريخ 7.4.2002 م.


ولد شهيدنا القائد " ماجد صالح القنى "، في تاريخ 1.8.1970م وتلقى الابتدائي والاعدادي في مدرسة كفر قليل،وحصل الشهيد ماجد على شهادة التوجيهي من مدرسة صناعة عسكر.


قد عرف شهيدنا القائد البطل ماجد القنى بتواضعه وأخلاقة العالية وإنتمائه الصادق لوطنه وشعبه،وقد كان محبوبا لدى كل من عرفه في السجون أو خارجها،وكان الشهيد صقراُ من صقور فتح وكان قائدا في جميع الظروف الصعبة،وكان منتخبا لامانة سر حركة فتح في منطقة الشهيد سعد صايل.


وبعدها التحق الشهيد في صفوف حركة فتح عام 1987،وكان عضواً فعالاً في حركة الشبيبة الطلابية الذراع الطلابية لحركة فتح في مدرسة الصناعة وقد قام بتشكيل مجموعة الفهد الاسود في كفر قليل،بعدها ساهم الشهيد البطل في تأسيس الشبيبة في قرية كفر قليل عام 1989،وكان مسؤول حركة الشبيبة في كفر قليل , وكان الشهيد البطل عضوا فاعلا وناشطا في حركة فتح في القرية ،شارك في انتفاضة 1987،بجدارة وفعالية , وكان له دور كبير في المشاركة في تفعيل وتيرة الانتفاضة.


اعتقل الشهيد البطل سنة 1988 امضى عام ونصف في معتقل مجدو حيث كان الشهيد يتقلد المواقع المسؤولة داخل السجن حيث شغل عضو اللجنة المركزية وكان أيضا عضو اللجنة الامنية داخل السجن ،وله أيضا دور رئيسي في تأسيس التنظيم داخل االسجن ،لأنه كان سجن حديث الافتتاح وبعد ذلك افرج عن الشهيد البطل بعد عام ونصف واد لاستكمال مشواره في العمل النضالي والمشاركة في تفعيل الانتفاضة ولم يدوم الافراج عن الشهيد المناضل سوى خمسة شهور حتى اعتقل مرة اخرى وحكم عليه لمدة عامين في سجن مجدو أمضاها في العمل التنظيمي حيث شغل عدة مناصب تنظيمية داخل السجن ،وبعد أن أمضى العامين في السجن خرج لكي يعود نشاطه التنظيمي والوطني خارج السجن،حيث ساهم الشهيد تأسيس لجان الشبيبة للعمل الاجتاعي عام 1993 في كفر قليل ،وفي عام 1994 التحق الشهيد في الشرطة الفلسطينية وبرتبة ملازم .


الى أن دخلت انتفاضة الاقصى حيث شهيدنا القائد ماجد القنى كان السباق في بناء وتشكيل المجموعات العسكرية تحت اسم كتائب شهداء الاقصى ،وكان أبرز قادات كتائب شهداء الاقصى في منطقة نابلس ،وكان مسؤول عن العديد من العمليات الاستشهادية ضد الكيان الصهيوني ومسؤول عن العديد من الاشتباكات وأطلاق النار على المستوطنين في منطقة نابلس , وكان الشهيد البطل دائما في طليعة النضال والكفاح ولم يكن يعرف النوم أو الهدوء ما دام هناك احتلال في ارض فلسطين .


خلال إجتياح الجيش الصهيونى لمدينة نابلس كان الشهيد البطل قد أصر على المواجهة والمقاومة دفاعا عن كرامة الشعب والوطن , حيث قام بتوزيع شباب المقاومة على مداخل المدينة لمنع الجيش الصهيونى من الدخول الى المدينة حيث شارك الشهيد وبكل بسالة في مقاومة الجيش الصهيونىفي مدينة نابلس.


وخلال تفقده لمواقع المجموعات الموزعة في المدينة تم تحديد موقعه عن طريق طائرة الاباتشي وتم اغتياله مع الشهيد أحمد الطبوق بصاروخ موجه الى المكان الذي كان فيه في حي القصبة في البلدة القديمة،حيث أعلنت اذاعة العدو الصهيونى عن إغتيال أحد وأبرز قادة كتائب شهداء الاقصى ماجد القني "أبو شرار" بتاريخ 7.4.2002 م.