عريقات: السعودية لم تنقل إلينا أي صفقة أميركية ولم تقلص دعمها لنا
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

عريقات: السعودية لم تنقل إلينا أي صفقة أميركية ولم تقلص دعمها لنا

عريقات: السعودية لم تنقل إلينا أي صفقة أميركية ولم تقلص دعمها لنا

فتح ميديا- رام الله ::


أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات وحدة الموقف العربي في مواجهة القرار الأميركي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ، خاصة في ظل الزيارة التي يجريها نائب الرئيس الأميركي مايك بنس إلى المنطقة.


وقال عريقات في حديث صحفي: " هناك قرار من المملكة العربية السعودية والأردن ومصر وقطر والبحرين وجميع الدول العربية ودول شمال أفريقيا ، بإدانة ورفض قرار ترامب ، والتمسك بمبادرة السلام العربية دون تغيير".


ونفى عريقات ما يتم تداوله حول وقف دول عربية مخصصات مالية كانت تدفعها إلى السلطة الفلسطينية.


وأوضح عريقات : "هذه الأخبار ليست صحيحة ، بل بالعكس تماما  اللقاء الأخير الذي جمع العاهل السعودي الملك سلمان مع الرئيس محمود عباس قررت السعودية زيادة مساعدتها للشعب الفلسطيني إلى 20 مليون دولار".


وردا على ما أورد أن السعودية نقلت إلى السلطة الفلسطينية خطة أميركية للسلام مع الإسرائيليين ، رد عريقات قائلا: " الأخبار التي خرجت ملفقة ، والسعودية لم تنقل إلينا أي صفقة أو خطة".


وتعقيبا على ما نشر عنه في وسائل الإعلام عن الخطة الأميركية للسلام قال عريقات: " ما خرج في وسائل الإعلام حول خطة السلام الأميركية هو ملامح ، وتحليلي لما هو متوقع  من هذه الخطة والذي عرضته على المجلس المركزي".


وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأميركية لم تطرح أفكارا على أحد بعد.


وتابع: " ما تم الحديث عنه في الدراسة التي تشمل إسقاط القدس واللاجئين وضم 10% من الضفة الغربية تحليل مني عن صفقة العصر  ، وطلبت من الجميع ألا ينتظروها لأنها مرفوضة جملة وتفصيلا".


وشدد عريقات على أنه بدون القدس ، لا داعي أن يطرحوا أي شيء ولن يقبل أي شيء ، وما معنى أن تكون فلسطين دون القدس عاصمة لها.


وبما يخص زيارة نائب ترامب للمنطقة ، قال عريقات : أول أمس كان بنس في مقابلة تلفزيونية على قناة فوكس الألمانية وقال بالحرف الواحد أنه بعد إسقاط ملف القدس عن طاولة المفاوضات والقدس أصلا لم تكن موضوعا قابلا للتفاوض ، وآت للمنطقة لطرح الملفات القابلة للتفاوض" وهذا حرفيا ما قاله".


وأضاف عريقات: بناء على ذلك رفضنا أي اجتماع مع بنس ، بدء من الرئيس لأدنى مسؤول فلسطيني ، وكما قلنا أن هذا الإدارة الأميركية لم تعد لا وسيط ولا شريك ولا راع لعملية السلام بعد قراراها بحق القدس.


وذكر عريقات أن الذي يقرر لغة الإملاءات والفرض تبني الرواية الإسرائيلية لم يعد بإمكان قبوله راع أو وسيط لعملية السلام ، مشددا على أن الموقف الفلسطيني ثابت.


ومضى قائلا: " ما لم يلغ هذا القرار لن تكون لقاءات سياسية حول عملية السلام مع الإدارة الأميركية على أي مستوى".