• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

أُسر متعففة على هوامش دائرة الرعاية

أُسر متعففة على هوامش دائرة الرعاية

فتح ميديا- صيدا - أحمد الرفاعي ::


صدق من قال لو كان الفقر رجلاً لقتلته، فهو الممعن في قهر البشر وادامة عذاباتهم، وهو احد عناوين تجاهل معاناة الناس وحقهم في حياة كريمة.


الحاجة "أمينة السعدي"، واحدة من مئات الأسر المتعففة، القابعة في زوايا التهميش واللامساواة، والمغيبة عن الرعاية الصحية.


ولدت الحاجة "أمينة " عام ١٩٣٤ في بلدة صفورية قضاء الناصرة، وحين تتحدث تروي الكثير عن عذاب الهجرة من فلسطين الى مخيم الرشيدية.


هُجِّرَت الحاجة "أمينة" من فلسطين مع زوجها وزوجته بعد وقوع قريتها صفورية "قضاء الناصرة" تحت الاحتلال الإسرائيلي ، وما زالت تذكر بعض ما جرى في قريتها من مجازر وتنكيل.


 تقول وهي تروي حكايتها : "كنت أبلغ من العمر ١٣ عاماً عندما تزوجت من رجل لا أعرفه ونزحنا من صفورية بعد ان دخل اليها اليهود في أيار ١٩٤٨،حيث طلب منّا اليهود مغادرة القرية مؤقتاً ونزحنا إلى القرى المجاورة، كفرمندا وعرّابة، ومن ثم لجأنا الى بنت جبيل في لبنان واستقرينا في بلدة الغازية الساحلية وبقينا هناك مدة ٣٥ عاماً مع زوجي وأبنائي وزوجته".


أحبت الزراعة التي تذكرها بحياة القرى في فلسطين وعملت في زراعة الخضروات والمزروعات الموسمية، تقول "كنت اعمل في زراعة البامية والفاصولياء وابيع المحصول من أجل تأمين المال لزوجي المريض واولاده، وبعد وفاة زوجي تم طردي من منزلي فتزوجت من رجل أخر مسن، وسكنت في مخيم الرشيدية عام ١٩٨٤، وبعد وفاة زوجي الثاني عام ١٩٩٢، بقيت وحيدة في منزلي المكون من غرفة واحدة أعيش فيه وحيده مع عدد من القطط التي تؤنس وحدتي".


وعند سؤالنا لها من يعيلك؟ أجابت الحاجة "أمينة" البالغة من العمر ٨١ عاماً متأوهة باكية شاكية ضيق الأحوال المادية تخرج كلماتها معاتبة مرة وحامدة مرة أخرى مضيفة أنها تعيش من إحسان المحسنين وتبرعات أهل الخير وأنه لا دخل آخر لها ناهيك عن حياة الوحدة والعزلة التي تفقدها أهم ركن من أركان الحياة.


الحاجة أمينة واحدة من ظاهرة منتشرة في مخيمات اللاجئين، تعبر معاناة شرائحها عن غياب مؤسسات الرعاية، وإهمال فئات من مجتمع اللجوء، بحاجة للفتة تقيها العوز، وتسليط الضوء عليها، على أمل إيجاد الحلول.