• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

أبو مهادي: على القيادة التصرف بمسؤولية أخلاقية أمام مايجري من أخطار تهدد شعبنا

أبو مهادي: على القيادة التصرف بمسؤولية أخلاقية أمام مايجري من أخطار تهدد شعبنا

فتح ميديا- متابعة::

استنكر أمين سر اللجنة الشعبية للاجئين الفلسطينيين في مخيم جباليا، محمد أبو مهادي قيام الأنروا بالإستغناء عن خدمات 100 موظف من العاملين لديها في الأردن، موضحا أن هذا القرار هو قرار سياسي بإمتياز بهدف تصفية ملف اللاجئين بعد قرار الادارة الامريكية المضي في سياساتها المتحالفة مع الاحتلال الإسرائيلي، وتمارس علناً البلطجة السياسية كمقدمة للاجهاز على القضية الوطنية الفلسطينية. 

وأكد أبو مهادي، أن "الأنروا" هي كيان سياسي مثلها مثل المخيم، تعبير وشاهد على جريمة الاحتلال بتهجير الفلسطينيين من مدنهم وقراهم في فلسطين المحتلة، وشاهد ايضاً على عجز المجتمع الدولي في انصاف الشعب الفلسطيني ولجم الجرائم الإسرائيلية التي تحظى بدعم أمريكي فاضح. 

وتابع يقول، " أمام ما يجري من أخطار سياسية تتهدد شعب بأكمله، بات لزاماً على القيادة السياسية الفلسطينية أن تتصرف بمسؤولية وأخلاقية تجاه أزمة خطرة قادمة لا محالة، في مختلف القضايا السياسية والإجتماعية، من خلال سلسلة اجراءات سريعة: 

_ تحقيق المصالحة الشاملة دون تلكؤ باعتبارها مدخلاً اساسياً لتلاحم الشعب في وجه كل التهديدات. 

_ التوجه بنداء سريع وعاجل لكل حكومات العالم من أجل تغطية العجز الحاصل في موازنة الأنروا وتحميل امريكا مسؤولية كارثة محققة يتعرض لها اللاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم. 

_ تفعيل مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في كافة مناطق اللجوء الفلسطيني وتوسيع دائرة الخدمات المفترضة لأبناء الشعب الفلسطيني. 

_ الاعلان عن سلسلة احتجاجات واسعة أمام مقرات الأمم المتحدة والسفارات الامريكية أينما تمكن فعل ذلك وربط تحت شعار لن نركع، ولن ننسى، القدس عاصمتنا والعودة طريقنا. 

_ الاعلان عن تجريم كل اللقاء الرسمية مع الاسرائيليين والأمريكان، واعتبار ما يفعلانه بحق الشعب الفلسطيني بمثابة عدوان فاضح لا يقل خطورة عن ما فعلته اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني عام 1948، بل هو استكمال لهذه الحرب القذرة لإجتثاث عنصري تنفذه اسرائيل وحليفتا أمريكا، تنفيذا لخطة الوطن البديل (الحل الإقليمي). 

إن تصاعد النضال الفلسطيني ضد ما يحاك من مؤامرات تستهدف تصفية القضية الفلسطينية سيجبر امريكا واسرائيل لإعادة النظر في كل السياسات العدوانية التي تشن على الشعب الفلسطيني.