• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

قرية "صانور" إحدي قري محافظة جنين

قرية "صانور" إحدي قري محافظة جنين

فتح ميديا - متابعات::


نبذة عن القرية :
تقع إلى الجنوب الشرقي لمدينة جنين ، وتتبع إدارية للمدينة، ترتفع عن سطح البحر حوالي 550 م، وتبعد عن المدينة 25 كم، وما يميزها أنها قلعة مرتفعة حيث تعد من أكثر القرى في المحافظة إرتفاعا عن سطح البحر، فهي في الأصل قلعة شامخة على رأس جبل ، وما زالت الآثار القديمة لأسوار القرية موجودة حتى اللحظة . ولها سهل يسمى بمرج صانور فهو ثالث أكبر سهل بعد سهل مرج إبن عامر وسهل عرابة .

قلعة صانور :
سمى قلعة جرار ,حيث ان ال جرار استولوا عليها بصحبة إبراهيم باشا الجزار وقد رحلوا منها بعد ذلك ولكن لا يزال بعض ممن ينسبون نفسهم إلى العائلة السابقة يسكنون بجوار القلعة التي لا تزال معالمها واضحة حتى يومنا هذا. هذا وقد تم ترميم القعلعة حديثا بدعم من الحكومة الألمانية.

سكان القرية :
يبلغ عدد سكان القرية حسب آخر الإحصائيات 7000 آلاف نسمة .

عائلات القرية:
ومن عائلات القرية عائلة العيسى وعائلة غربية وولد علي ودار علي والعماوي وحبايبة .

الزراعة :
كما ذكرنا آنفا أن مرج صانور يعد ثالث أكبر سهل في الضفة ، وهذا ما يجعل منها قرية زراعية حيث يعتمد نسبة كبيرة من أهل القرية على الزراعة بجميع أشكالها حيث أن أرضية خصبة ومياه وفيرة فذلك ينتج زرع ومحاصيل متعددة الأصناف ومختلفة الأطعام .يعمل معظم أهل القرية في الزراعة والآخر منهم يعمل في الداخل الفلسطيني .كما أن القرية لا تخلو من عيادات طبية وصحية تخدم أهل القرية ، ومركز نسوي صانور ويوجد بها عصارة لمعصرة الزيتون ، أما المساجد ففيها 3 مساجد و4 مدارس .ومن القرى المحيطة بها ميثلون وسيريس والجديدة وجبع وقباطية ومسلية .

مرج سهل صانور :
يعتبر ثالث أكبر سهل في فلسطين بعد سهل مرج إبن عامر وسهل عرابة، ويمتد على مساحة أكثر من 20000 ألف دوم على  جميع الإتجاهات.تكثير في السهل المنتجات الزراعية بجميع أنواعها فيعد سهل صانور نموذج لزراعة عضوية بامتياز .ويعتمد أهل القرية على الإعتياش من الإنتاج الزراعي وما يحصدونه من متجان مختلفه بجميع أشكالها وأطعامها.وتعتبر تربة سهل صانور تربه خصبة صالحة للزراعة دون الإحتياج للمواد الكيماوية والأسمده وذلك لوفرة المياه فيها والطرق السليمة في الزراعة السنوية بين المحاصيل .

بحيرة صانور :
من يراها من بعيد يظن أنه في طبريا، ومن لا يعرفها يتهيأ له للوهلة الأولى أنه قارب على شاطئ البحر.إذن هي ليس بطبريا ولا بالبحر الميت، هي بحيرة صانور التي تشغل الناس فيها طوال موسم الشتاء. فهي تجمع كبير لمياه تتصفى في هذا المرج، وتبقى فيه طوال موسم الشتاء، هي إذن بحيرة وسهل زراعي ومنطقة سياحية يذهب إليها الناس من المناطق المجاورة ليقضوا أوقات ممتعة برفقة أحبابهم ويلتقطوا الصور التذكارية التي حرموا من إلتقاطها بجانب بحيرة طبريا التي سلبت منا وأصبحنا محرومين من الدخول إليها كزوار.