• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

ناشط حقوقي: العار سيلاحق القيادة إذا لم ترفع العقوبات عن غزة غدًا

ناشط حقوقي: العار سيلاحق القيادة إذا لم ترفع العقوبات عن غزة غدًا

فتح ميديا – متابعات


دعا ناشط حقوقي، اليوم الأحد، قيادة منظمة التحرير إلى رفع الإجراءات العقابية عن قطاع غزة، خلال اجتماعها المقرر غدًا في رام الله في الضفة الغربية المحتلة.


وقال الناشط مصطفى إبراهيم، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إن "رفع العقوبات عن غزة يعني اعادة الكرامة الانسانية لـ ٢ مليون إنسان يسعون للحرية ويناضلون من أجل مستقبل أكثر إنسانية ولتغيير الواقع المأساوي والمتردي للأفضل".


وأشار إبراهيم إلى إعلان عضو في اللجنة التنفيذية للمنظمة بأن اجتماع القيادة الفلسطينية غدًا سيكون حاسم، متسائلا: " حاسم من أي ناحية يعني راح يعزز صمود الناس ولا راح يقطع الكهرباء عن المستوطنات مثلا!".


وأضاف "إذا لم ترفع العقوبات عن ‫غزة وأول عقوبة هي الكهرباء سيكون هذا اجتماع العار الفلسطيني الذي يؤكد استمرار فرض العقوبات على غزة".


وشدد إبراهيم على أن "رفع العقوبات يعني تعزيز إرادة الناس وبقائهم وصمودهم واعادة الثقة بالنظام السياسي الفلسطيني والقيادة الفلسطينية، وكيف ستعزز القيادة صمود الناس وهم الحاضنة الشعبية للقيادة التي تنزع ارادة الناس وتزعزع مناعتهم الوطنية بفرض العقوبات عليهم وتحرمهم من العيش الحر الكريم وتقوض صمودهم وتستبعدهم من المشاركة السياسية ومقاومة احتلال استيطاني إحلالي؟".


يشار إلى أن الرئيس محمود عباس كان فرض في أبريل الماضي سلسلة إجراءات عقابية ضد قطاع غزة بينها تقليص تمويل الكهرباء والمياه ورواتب موظفي السلطة الفلسطينية وإحالة آلاف منهم للتقاعد.


ولم يعلن عباس رفع هذه الإجراءات العقابية رغم إعلان حركة حماس في سبتمبر الماضي حل لحنتها الإدارية في غزة كما كان يطالب، واتفاقها مع حركة فتح برعاية مصرية في أكتوبر على تمكين حكومة الوفاق من استلام مهامها في القطاع.