• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشاعر سليم النفار يطلق روايته الأولى «فوانيس المخيم» من غزة

الشاعر سليم النفار يطلق روايته الأولى «فوانيس المخيم» من غزة

فتح ميديا – غزة


احتضنت مدينة غزة، مساء اليوم الأحد، حفل إطلاق الرواية الأولى للشاعر سليم النفار «فوانيس المخيم» الصادرة عن «مكتبة كل شيء» في حيفا.


وتتناول الرواية، التي تتكون من 226 صفحة من القطع المتوسط، الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية من حياة اللاجئين الفلسطينيين في مخيم الرمل في مدينة اللاذقية السورية.


وعن تفاصيل روايته الأولى، قال النفار، إنه تناول فيها الحقبة التاريخية منذ أواسط السبعينات إلى ما بعد الخروج الفلسطيني من العاصمة اللبنانية بيروت بعد الغزو الإسرائيلي.


وأضاف النفار خلال حفل توقيع نظمته جمعية الشبان المسيحية بغزة: «تعرّج الرواية على الحرب الأهلية في لبنان وانعكاساتها على فلسطينيي الشتات إلى جانب تحول النظام السوري من داعم للحركة الوطنية إلى النقيض».


وحول إصدار عمله الروائي الأول بعد دواوين شعرية، أوضح النفار أن كتابة الرواية لا يعني أنه توقف عن الشعر. "أنا شاعر ولن أكون إلا شاعرا حتى لو أجدت كتابة الرواية،" قال الشاعر النفار الذي عاش جل حياته في مخيم الرمل.


وأضاف أنه كان شاهدا وفاعلا على حقبات زمنية سيما تفاصيل اللجوء خارج فلسطين، هذه المكونات لا يحملها عنده الشعر ولم تأت معه إلا في سياق روائي.


ولفت النفار أنه فضل النشر من حيفا لأن دور النشر في غزة ليس لديها المقدرة الحقيقية على النشر والتوزيع بسبب الاغلاق الذي يعاني منه القطاع المحاصر، بجانب فضل "مكتبة كل شيء" في اهتمامها بالأدب بشكل عام والأدب الذي يتناول حياة الشتات بشكل خاص.


سليم النفار شاعر فلسطيني، هُجر أهله من مدينة يافا الفلسطينية، وُلد في مخيم الشاطئ 1963. أبعد الاحتلال والده إلى سوريا عام 1967 فلحق الوالد مع باقي أفراد العائلة عام 1968 إلى مخيم الرمل وقضى حياته هناك، عاد إلى فلسطين بعد قيام السلطة الفلسطينية. له 7 مؤلفات شعرية وأصدر عمله الأخير "غزة 2014 يوميات وتأملات" عام 2017.