• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشهيد «خالد صبحي سنجق» بطل إشتباك مستعمرة «سنيعوز»

الشهيد «خالد صبحي سنجق» بطل إشتباك مستعمرة «سنيعوز»

فتح ميديا - متابعات


خالد على طريق ذات الشوكة تفانى منك العمل ، وعزمك اللاهب أوقد فينا نبراس الأمل ، خالد ذالك الشاب العنيد لم يعرف للراحة سبيل ، مزق عتمة التخاذل بهمته العالية ، وأحال حياة المحتل جحيما بإقدامه الوثاب ،كيف للكلمات أن ترثي بطلا بين الرجال ، وأنى لها أن تسابق عطاءك المنهال ، ترجل خالد مورثا نموذجا فريدا في العطاء للاحقين من الأجيال ، خالد عشقت الحواري العيناء فتلهفت بك اللقاء ، وأيقنت أن المهر غال فتقدمت صفوف النزال كالرجال .
تحل علينا اليوم الثاني من شهر ديسمبرلعام 2017م، الذكرى السادسة عشر لإستشهاد المجاهد " خالد صبحي علي سنجق "، الإستشهادى البطل إبن كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "ى ,الذي استشهد في مثل هذا اليوم من العام 2001، وذلك أثناء اشتباك مسلح مع قوة صهيونية من جيش الإحتلال الصهيونى في محيط مستعمرة "سنيعوز"الواقعة غربي مدينة طولكرم.
جماهير طولكرم تزف الشهيد خالد سنجق إلى مثواه الأخير في قريته رامين
مع تساقط الأمطار الغزيرة شيعت جماهير غفيرة من أهالي محافظة طولكرم وقرية رامين جثمان شهيد "مقابر الأرقام" خالد سنجق الذي في اشتباك مسلح مع قوة من جيش الاحتلال الصهيونى في محيط مستوطنة "سنيعوز" الواقعة غربي طولكرم
وجاب نعش سنجق رامين بمراسم عسكرية وبهتافات المواطنين، الذين أكدوا على الوفاء للشهيد ورددوا عبارات دعوا فيها للرد على جرائم الاحتلال ومستوطنيه، وصولا إلى مدرسة بنات رامين لصلاة الجنازة ومن ثم وارى جثمانه الثرى في مقبرة القرية.
وفي بيت الشهيد السنجق عاشت والدته لحظات استرجعت الماضي بالحاضر، فلم تتمالك دموعها وهي تتحدث عن ولدها فكانت كلماتها : "خالد حنون خالد حبيبي "ياما" رجعت يا خالد".
وتحدث والد الشهيد صبحي سنجق عن عودة جثمان ابنه، فقال: "خالد اليوم يزف شهيدا كما يستحق؛ شهيدا لفلسطين"، مشيرا إلى امتنانه لمن شارك في التشييع ومعربا بالوقت نفسه عن اعتقاده الدائم بعودة جثمانه رغم السنين الطويلة.