• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الإستشهادي «سالم محمد شهوان» مجاهداً أحب الجهاد والشهادة

الإستشهادي «سالم محمد شهوان» مجاهداً أحب الجهاد والشهادة

فتح ميديا - متابعات


هم رجال حملوا أرواحهم على أكفهم ومضوا نحو وعد الله، يسطرون أروع ملاحم البطولة والفداء يجسدون نموذجاً فريداً للتضحية والجود بالنفس والروح تركا زخرف الحياة ورغد العيش، ومضيا في طريق ذات الشوكة ، مرابطين على الثغور قابضة أيديهم الطاهرة على الزناد وعيونهما متجهة صوب القدس القبلة الأولى، وقلوبهما عامرة بذكر الله، لم ترهبهما قوة العدو وإمكاناته وتحصيناته.
يصادف اليوم التاسع والعشرون من شهر نوفمبر لعام 2017م، الذكرى السنوية الخامسة عشر للإستشهادي المجاهد " سالم محمد شهوان "، فارس كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "مدينة خانيونس الصمود منفذ العملية الإستشهادية البطولية داخل مغتصبة بدولخ فى مثل هذا اليوم 29.11.2002م.
وإختار شهيدها المغوار "سالم" مغتصبة "بدولخ" جنوب قطاع غزة، كونه عمل بداخلها مدة ثلاث سنوات، وقد أختار هذا المكان لمعرفته أين تقع مواقع الضعف عند الجيش الصهيوني وبدأ يرصد هذه المستوطنة حيث أنه رسم خريطة يوضح فيها مناطق السكان والمواقع العسكرية وأصر شهيدنا على ذلك .
عرس الشهادة
وفي الخامس والعشرون من شهر رمضان المبارك في ليلة يوم الجمعة المباركة انطلق الفارس المقتحم سالم شهوان ودخل المستوطنة بعد صلاة العشاء ومكث بداخلها فترة طويلة وهو يتنقل من مكان إلى مكان يبحث عن فريسة ينقض عليه ليقتلها وفجأة كشف أمره من قبل وحدة عسكرية فاشتبك معهم مدة طويلة مما استدعه قوات الاحتلال الصهيوني للطلب قوات مسانده صهيونية وطائرات الاباتشي مما أدى إلى إصابة أربعة جنود بجروح خطيرة واستشهد شهيدنا وارتفع إلى العلا مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا في صباح يوم الجمعة الموافق 29.11.2002 م .
وذلك رداً على إغتيال قائد كتائب شهداء الأقصى في جنين، الشهيد القائد " علاء الصباغ " الذي إستشهد في عملية إغتيال صهيونية بتاريخ 26.11.2002م.
وصية الإستشهادي
" سالم محمد شهوان "


بسم الله الرحمن الرحيم
" ولا تهنوا ولا تحزنوا أنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين "
صدق الله العظيم
أنا أبنكم سالم أكتب لكم هذه الوصية وأنا في نهاية الحزن على فارقكم وفي نهاية الفرح باللقاء ربي
أماه إني ذاهب فلتفرحي بعد المنية حنة الرحمن أماه لا تبكي بلا زغريتي أنه الجنة وربي وأني
أوصيكم على الصلاة * الصلاة * الصلاة وأوصيكم بدعاء لي وأن تسامحونني وأطلب من الأهل
الكرام بأن يدفنوني في مقبرة عائلة الشاعر أمانه في رقابكم وجزاكم الله كل الخير أمانه أمانه أمانه
وأوصي الأهل بأن يهدوا لي في قبري حجة .
وإلى اللقاء في الجنة إن شاء الله لا إله إلا الله محمد رسول الله الله أكبر
أبنكم الإستشهادي
"سالم محمد شهوان"