• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

هآرتس: مخطوطات البحر الميت التي بيعت في الولايات المتحدة مزيفة

هآرتس: مخطوطات البحر الميت التي بيعت في الولايات المتحدة مزيفة

فتح ميديا – متابعات


كشفت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأربعاء، أن 70% من مخطوطات البحر الميت التي بيعت في الولايات المتحدة تبين أنها مزيفة، وهو ما ينسف المسوغات الدينية والتاريخية المتهاوية أصلا التي استندت اليها الصهيونية في تسويغ مشروعها.


وأفادت الصحيفة العبرية أن 50% من هذه المخطوطات ضمت أجزاء من التوراة والتلمود المعتمدان لدى اليهود حالياً.


ومخطوطات البحر الميت تضم ما يزيد على 850 قطعة مخطوطة بعضها "مما سمي لاحقا الكتاب المقدس وبعضها من كتب لم تكن تعرف أو كانت مفقودة".


وتعتبر مخطوطات البحر الميت من أهم الاكتشافات الأثرية في القرن الماضي، كونها أقدم نصوص العهد القديم المعروفة، وكانت الأردن تعرضها في متحف القدس إلى أن استولت عليها إسرائيل وادّعت ملكيتها لها.


وكانت المملكة الأردنية قد طلبت قبل قرابة 8 سنوات رسمياً من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) التدخل لدى إسرائيل من أجل إعادة المخطوطات التي كانت الدولة العبرية قد استولت عليها بعد احتلال القدس الشرقية 1967.


وسرقت إسرائيل مخطوطات البحر الميت من القدس بعد حرب 1967.


وتعود قصة هذه المخطوطات إلى عام 1947حين كان محمد الذيب ومحمد حامد مجرد راعيان صغيران، ففي أحد الأيام كانا يرعيان الغنم في وادي قمران قرب البحر الميت،  وبينما كان (محمد الذيب) يطارد إحدى النعاج عثر بالصدفة على كومة حجارة تبدو من خلالها فتحة صغيرة. وبعد أن أزاح الحجارة ربط عمامته بعمامة صديقه ونزل إلى ما ظنه بئراً مهجوراً. ولكن الذيب سرعان ما اكتشف انه نزل إلى مغارة قديمة مليئة بالجرار وأزيار الفخار المختومة. وأول ما خطر بباله انه عثر على كنوز ذهبية قديمة.


وقمران هي ضمن المناطق المحمية والتي تريد القيادة الفلسطينية ان تراها مسجلة تحت  اسم " الدولة الفلسطينية" على لائحة  التراث العالمي. اضافة الى ذلك فهي تخطط  لطرح الموضوع قبل انعقاد لجنة من الدول هدفها تطوير واستعادة الممتلكات الثقافية لبلدانها الاصلية  او تعويضها عن الملكية غير الشرعية ، هذه اللجنة مهمتها استشارية حيث ترفع توصيات  لليونسكو.