• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

حاخام متطرف يدعو إلى إعدام الجرحى الفلسطينيين

حاخام متطرف يدعو إلى إعدام الجرحى الفلسطينيين

فتح ميديا – متابعات


دعا الحاخام اليهودي المتطرف «باروخ مارزل»، جنود الاحتلال الإسرائيلي إلى الإجهاز على الجرحى الفلسطينيين وإعدام منفذي العمليات المسلحة، والامتناع عن معالجتهم وتقديم أي إسعافات طبية لهم، وتركهم ينزفون حتى الموت.


وقال المتطرف مارزل، والذي يسكن في مستوطنات الخليل، إنه منذ قضية الجندي القاتل، إليئور أزاريا، الذي أدين بإعدام الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف، يمتنع جنود عن قتل الفلسطينيين، ولا يتمون مهمتهم والتأكد من أن "الإرهابي الفلسطيني" ميت، حسب وصف الحاخام المتطرف.


ونقلت القناة السابعة عن مارزل قوله إنه "يجب قتل الإرهابيين الفلسطينيين، بدلاً من نقلهم إلى للمشافي لمعالجتهم، ما يكلف الدولة مئات الآلاف من الدولارات".


وأضاف: "آن الأوان لأن توقف الحكومة "الإسرائيلية" إهانة ضحاياها وشعب "إسرائيل". ويجب أن يموت الإرهابي بمجرد أن يأتي لإيذاء اليهود".


الحقائق على الأرض تشير إلى أن عمليات استهداف جيش الاحتلال للفلسطينيين -دون أن يشكل عليهم خطرًا- مستمرة، وكان آخرها قتل أحد الضباط في لواء "جفعاتي" الشاب الفلسطيني محمد موسى (29 عامًا)، وتركه ينزف حتى الموت، وإصابة شقيقته لطيفة موسى (33 عامًا) بجروح، ما أجبر قيادة اللواء بالضفة الغربية المحتلة على توبيخه ووقف آخر عن العمل.


وكان الجندي القاتل أزاريا، أطلق النار في 24 مارس/آذار 2016 في الخليل، على الشهيد عبد الفتاح الشريف، بعد 11 دقيقة من إطلاق جنود من حرس الحدود النار عليه، وعلى الشهيد رمزي قصراوي، وفيما استشهد قصراوي على الفور، فقد بقي الشريف على قيد الحياة، إلى أن وصل الجندي القاتل، بعد العملية وأطلق الرصاص عليه باتجاه الرأس.


يشار إلى أن المتطرف مارزل، عمل سكرتيرًا لحزب "كاخ" التابع لـ "كهانا"، وحاليًّا ضمن حزب "أرض إسرائيل لنا"، كما رشح لانتخابات الـ "كنيست" الحالية واحتل المركز الرابع في قائمة "ياحد" برئاسة المنشق عن حزب "شاس" إيلي يشاي.


وكانت منظمة "بتسيلم" نشرت شريط فيديو مسجلاً، يُظهر مارزل وهو يصافح الجندي القاتل أزاريا بعد تصفيته للشهيد الشريف في الخليل.