عاجل
عاجل
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

بسبب أزمة السفارة.. الاحتلال يهدد الأردن بالتعطيش

بسبب أزمة السفارة.. الاحتلال يهدد الأردن بالتعطيش

فتح ميديا – القدس المحتلة


جمدت إسرائيل التوقيع على عقود  مشاريع مائية مع حكومة المملكة الأردنية، وهددت بوقفها، في محاولة منها لإجبارها على التنازل عن موقفها من عودة السفيرة الإسرائيلية للأردن.


وكشفت القناة الـ14 الإسرائيلية، نقلًا عن مصادر وصفتها بأنها "رفيعة المستوى"، أن حكومة نتنياهو، هددت بتجميد مشروع قناة وادي عربة التي تربط بين البحر الأحمر والبحر الميت، في محاولة لتعطيش الأردن وتجفيف أراضيه وعرقلة حماسته تجاه مشروع القناة، الذي بدأ في طرح مناقصاته للشركات.


وأوضحت القناة، وفقًا لمصادرها، أن التهديد الإسرائيلي جاء لإجبار الأردن على التراجع عن المطالبة بالتحقيق مع الضابط الإسرائيلي زيف الذي قتل مواطنين أردنيين في السفارة قبل ثلاثة أشهر.


وحسب  القناة العاشرة العبرية فإن إسرائيل بعثت برسالة للأردن، مفادها أن مشروع قناة المياه لن ينفذ طالما بقي الأردن رافض عودة الدبلوماسيين "الإسرائيليين" للسفارة الإسرائيلية في عمان، لفتحها مجددًا، بعد مرور ثلاثة أشهر على إغلاقها.


وزار الجنرال في جيش الاحتلال بولي مردخاي، العاصمة الأردنية، عمَّان، قبل أسبوعين، في محاولة لإقناع المملكة بإعادة فتح السفارة، لكن زيارته باءت بالفشل.


وكان ضابط أمن اسرائيلي قتل بسلاح السفارة المواطن الاردني محمد الجواودة (17 عاما) توفي أثناء محاولة إسعافه عقب الحادث، والدكتور بشار حمارنة وهو طبيب كان متواجدا لحظة الحادث في المبنى السكني التابع للسفارة والذي يملكه.


وفي أعقاب الجريمة قامت السفيرة الإسرائيلية، عنات شلاين بعمل تمثيلية، حين أغلقت أبواب السفارة وتلاعبت بالتحقيق وخرجت على تلفزيون إسرائيل، وادعت أنها وطاقم السفارة محاصرين وأنهم في خطر، وأن لديها ضابط جريح يحتاج إلى نقل عاجل لمشفى إسرائيلي، وبعد أن قامت بحماية القاتل بسيارة السفارة اتضح أن القاتل غير مصاب واستقبله نتانياهو بالأحضان، وطلب منه الذهاب لمقابلة عشيقته، ما استفز الأردنيين إلى أبعد حدود.