عاجل
عاجل
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشهيد المجاهد «أسامة صالح» صار على طريق الجهاد وعشق الإستشهاد

الشهيد المجاهد «أسامة صالح» صار على طريق الجهاد وعشق الإستشهاد

فتح ميديا - متابعات


لأنهم الشهداء... الجسر الذي ينقلنا إلى العزة والشموخ والإباء... لأنهم الضياء الوهاج في المشوار الطويل الذي بدأناه على أمل التحرير والإنعتاق من الذل والمهانة ... لأنهم الذين كتبوا على صفحات الزمان ونظموا عليها أجمل قصائد العشق لفلسطين الشموخ والكبرياء من دمائهم الطاهرة الزكية ... لأنهم من تقاسموا الأكفان بينهم على طريق الحرية والاستقلال ... منادين بعضهم البعض بأن حاصروا حصاركم لا مفر.. وقاتلوا عدوكم لا مفر... فهذا هو الطريق... طريق الجهاد وعشق الإستشهاد.
الثامن من شهر أكتوبر لعام 2017 م، الذكرى السنوية الحادية عشر لإستشهاد المقاتل الشجاع، أسامة طلعت علي صالح، البالغ من العمر سبعة وعشرون عاماً، أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " الذي إستشهد في مثل هذا اليوم من العام 2006، إثر إصابته برصاص الإحتلال، أثناء تصديه لقوات الإحتلال الصهيونية، التي توغلت في مخيم بلاطة شرق نابلس، وشنت حملة دهم وتفتيش لمنازل المواطنين.
أسامة طلعت علي صالح شاب فلسطيني عشق الإنتماء لفتح وإلتحق بصفوف كتائبها العملاقة ” كتائب شهداء الأقصى ” وسهر الليالي الطويلة مرابطاً على ثغور مخيم بلاطة دفاعاً عن أهله وربعه مؤمناً بعدالة قضيته .