عاجل
عاجل
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الاستشهادي " خميس جروان " مضي قريرَ العين مرضياً ومرفوع الجبين

الاستشهادي " خميس جروان " مضي قريرَ العين مرضياً ومرفوع الجبين

فتح ميديا – متابعات


رحمك الله يا شهيدنا المجاهد خميس يا من بشهادتك ضربت لنا مثلا رائعا في الجهاد والاستشهاد وكنت بحق احد أحد رجالات كتائب شهداء الأقصى المخلصين الذين روا بدمائهم الزكية ارض الوطن .


خميس رجل وفي أوطاننا قل الرجال .. ترك الحياة واختار ميدان النضال .. وهو الذي رسم الطريق لمن يصر على الجهاد .. لم يحنِ – كالمستلمين - الرأس في ساح الوغى .. ومضى قريرَ العين مرضياً ومرفوع الجبين .


دم الشهادة فاح منه كما يفوح الياسمين .. ومنازل الشهداء في جنات رب العالمين .. مشتاقة لتضمه بين العباد الصالحين والخزي للمستسلمين وللطغاة المجرمين .


الثانى والعشرون من شهر أغسطس لعام 2017م، الذكرى الرابعة عشر لإستشهاد،خميس غازي فيصل جروان ، أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " في مدينة نابلس الذي إستشهد في مثل هذا اليوم من العام 2003م ,عندما فجر جسدة الطاهر فى المغتصبين الصهاينة فى منطقة رأس العين ، داخل ارضينا المحتلة عام 48 م ، وأدت العملية البطولية لمقتل العديد من الصهاينة وإصابة العشرات بجروح متفاوتة.


 الإستشهادى خميس جروان .. إنها الشهادة ... يطمع فيها الطامعون .. ويرنو إليها بأبصارهم العارفون .. وينالها القليلون، فهنيئاً لك يا شهيدنا خميس هذه النعمة وهذا الشرف العظيم الذي نلته بتضحياتك، فنم قرير العين في موطنك السرمدي حيث نعيم لا يفنى .... وجنات لا تزول ... وسلام لكل السائرين من بعدك على ذات الشوكة الى يوم الدين ...


وكالعادة تؤكدة نابلس أنها الأولى في تنافس الشرف والكرامة على حب الجهاد والاستشهاد وصدق الإنتماء لفلسطين أولاً وللفتح والثورة الفلسطينية التي إنطلقت من رحم المعاناة حاملة هموم القضية مقدمة خيرة أبنائها شهداء لفلسطين .


إنها قلعة الشموخ والإباء وقلعة الفداء والكبرياء نابلس الصمود مدينة جبل النار التي تحي اليوم ذكرى إستشهاد أحد أبنائها الأبطال الذين قدموا أرواحهم رخيصة لكي نحيا نحن الحياة الكريمة ورسموا بدمائهم أروع لوحات التضحية التي تعبر عن صدق الإنتماء للدين ولفلسطين .