• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

«إصلاحيو فتح» يكرمون داعمي القضية

بالصور| حفل تكريمي في أوسلو.. وعدلي صادق يشيد بجهود النرويج لدعم فلسطين

بالصور| حفل تكريمي في أوسلو.. وعدلي صادق يشيد بجهود النرويج لدعم فلسطين

 فتح ميديا – أوسلو


           شهدت العاصمة النرويجية، أوسلو، اليوم الأحد، حفلًا تكريميًا لممثلي الأحزاب والمؤسسات النرويجية والعربية التي ساهمت في دعم القضية الفلسطينية على مدار الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي.


نظم الحفل الذي كرم نحو 14 شخصية ممثلة عن الأحزاب النرويجية والمؤسسات العربية العاملة في العاصمة أوسلو، كوادر التيار الإصلاحي بحركة فتح- ساحة النرويج.


من جهته، أشاد عضو المجلس الثوري بحركة «فتح»، والقيادي بالتيار الإصلاحي بالحركة، الدكتور عدلي صادق، بإسهامات تلك الأحزاب والمؤسسات العاملة في النرويج في دعم القضية الفلسطينية.


وشدد صادق على أن الحل الوحيد لإنهاء الصراع في المنطقة هو إنهاء الاحتلال عن الأراضي الفلسطينية المحتلة وضمان حق العودة للاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية.


كما تحدث خلال كلمته، عن الإرهاب الإسرائيلي الذي يمارس بحق الشعب الفلسطيني، بالإضافة إلى دور دولة الاحتلال في رعاية الإرهاب الداعشي وسيناء وسوريا، مؤكدًا على إدانة الفلسطينيين لكل أشكال الإرهاب.


وأضاف صادق، أن المسلمين والعرب من أكثر المتضريين من الإرهاب وتفاعلاته، مؤكدًا أن الإسلام دين محبة وسلام وتسامح، وأن نضال الشعب الفلسطيني هو نضال عادل ومشروع من أجل العيش بكرامة وسلام.


فيما أكد ممثل التيار الإصلاحي في ساحة النرويج، فارس مصبح، خلال كلمته، على أهمية دور القوى والاحزاب والفعاليات الشعبية في دعم ومؤازرة شعبنا الفلسطيني، مثمنًا جهودهم الحثيثة في دعم نضال الشعب الفلسطيني وتضامنهم المستمر مع قضاياه المختلفة.


بدوره، ألقى جميل خلايلة رئيس الجمعية الفلسطينية النرويجية، كلمة تحدث فيها عن أهمية دور المؤسسات والقوى الشعبية في مساندة الشعب الفلسطيني، داعيًا إلى ضرورة تفعيل دور الجالية الفلسطينية في فضح جرائم الاحتلال وتعزيز حركة المقاطقة لـ«إسرائيل» وبضائع مستوطناتها.


كما شارك في الحفل، النائب بيتر ايد، ممثلاً عن الحزب اليساري النرويجي، وموسسة Fagforbunde، وموسسة Norskfolkhjelp، إلى جانب عدد من الأطباء الذين تطوعوا بالعمل في مستشفيات قطاع غزة إبان الحرب الأخيرة عليها، وعدد كبير من الشخصيات النرويجية والعربية.


وتضمن الحفل فقرات تراثية كالدبكة الشعبية الفلسطينية، والأغاني والأهازيج الشعبية الفلسطينية، وقصائد شعرية للشاعر الفلسطيني محمود درويش، باللغة النرويجية، كما رفعت الأعلام الفلسطينية والنرويجية وصوراً للرئيس الراحل ياسر عرفات والقادة الشهداء الفلسطينيين.