• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

خاص|| «رسالة الرجوب» تكشف مؤامرة السلطة على الحركة الأسيرة

خاص|| «رسالة الرجوب» تكشف مؤامرة السلطة على الحركة الأسيرة

فتح ميديا – متابعة خاصة


بالرغم من الدور الذي يلعبه «نادي الأسير» في دعم الأسرى الفلسطينيين وإيصال أصواتهم إلى العالم أجمع، بدأ رئيس السلطة محمود عباس إجراءات قمعية تجاه النادي، والتي لا تختلف كثيرا عن تلك التي اتخذها تجاه قطاع غزة وأهله، وهي الاجراءات التي يبدو أنه سيتخذها مستقبلا تجاه كل من يقوم بمواقف لا تتفق مع رأيه هو وزمرته الملتفة حوله في المقاطعة.


وكان عباس قد أصدر قراره بوقف ميزانية «نادي الأسير» ضمن إجراءات عقابية من بينها قرار بوقف فرز الموظفين على النادي وسحب كلية ابو جهاد للتدريب من نادي الاسير وتحويلها لوزارة المواصلات، إضافة إلي اعادة تصويب النادي وذلك تمهيدًا لاغلاقه وشطبه، وكل هذا على خلفية إضراب «الحرية والكرامة» الذي خاضه أسرانا البواسل في سجون الاحتلال الاسرائيلي، ولمدة 41 يوما، بدءا من يوم الأسير، معلنين صمودا وشموخا غير مسبوق.


مصادر خاصة كشفت عن رسالة وجهها أسير داخل سجون الاحتلال يدعى «جمال الرجوب» مدعيا تمثيله لأسرى فتح في سجون الاحتلال، يحرض فيها «عباس» على نادي الأسير وقائد الإضراب مروان البرغوثي.


ويدعي الرجوب، الأسير بسجن ريمون أن أسرى فتح في سجون الاحتلال رفضوا أن يحمل الاضراب اسم حركة فتح، مدعيا أن هذا الاضراب هو شخصي – يخص البرغوثي-  وأن الغرض منه إضعاف عباس وهز صورته في الشارع مقابل رفع لأسهم البرغوثي.


ويقول الرجوب في رسالته بأن الأسرى ليسوا بحاجة للإضراب الذي يقوده البرغوثي بدعم ومساندة من هيئة الاسرى ونادي الأسير وحملة الدفاع عن مروان البرغوثي وبعض أقاليم فتح في الضفة وغزة وبعض الأسرى المحررين.


ويلعب جمال الرجوب على وتر المؤامرة التي يحلم بها عباس باستمرار ويروجها له من حوله، مضخمين فكرة التآمر عليه وعلى كرسيه الذي بدى أنه يمكن أن يبيع القضية بأسرها من أجل الإبقاء عليه حتى آخر لحظة في عمره الذي بلغ عتيا.


وليس هذا فحسب، لكن يكشف جمال الرجوب في رسالته حجم الدور الذي يلعبه في داخل محبسه فهو ينقل لأجهزة عباس الأمنية كافة تحركات الأسرى داخل سجون الاحتلال، ويقول في الرسالة إنه وضع ماجد فرج وزياد هب الريح في الصورة ونقل لهم كل التفاصيل في أكثر من اتصال جرى بينهم، وبالطبع تحت مسمع ومرأى الاحتلال الذي يحمون أمنه بدعوى التنسيق الأمني.


وبالرغم من كل المكاسب والمطالب التي تحققت للإضراب، والتي كشفت من الوهلة الأولى حقيقة وضع الأسرى في سجون الاحتلال إلا أن المدعو الرجوب يقول في الرسالة:« السيد الرئيس نحن في السجون وضعنا فوق الممتاز، ولا ينقصنا شيء فكرمكم علينا وعلى عائلاتنا يجعلنا شاكرين لكم دوما ولسنا بحاجة لأحد سواكم".


ويضيف:" إن إضراب مروان البرغوثي لم يكن لمطالب الأسرى بل هو لمطالبه الخاصة وفتح مجال للفلتان الأمني في الشارع الفلسطيني والدليل هو حالة الفرحة في السجون التي تم جمع المضربين بها، حيث تم تعليق هذا الاضراب والاحتفال بهذا الانتصار الزائف وبدء الأسرى المضربين من كافة الفصائل بالسب والشتم على فخامتكم واتهامكم والقيادة الفلسطينية بالخيانة وبعبارات مرفوضة أترفع عن كتابتها على الورق وفي نفس الوقت بدأوا يهتفون ويبايعون مروان البرغوثي للرئاسة".


ويبدو أن عباس يسعى إلى البحث عن المكاسب من كافة الاتجاهات حتى لو على حساب الأسرى، الذين كانوا أولى أوراق المقايضة من قبله مع الإدارة الأمريكية الجديدة، وهو ما ظهر على مدار الشهور الماضية في صور مختلفة منها ايقاف رواتب الأسرى وزويهم، والإشارات إلى عزمه بإلغاء هيئة شئون الأسرى، وربما يمتد الأمر لما هو قبل ذلك منذ ألغى عباس وزارة الأسرى واستبدلها بالهيئة، وكلها تصب في إطار تقزيم قضية الأسرى بالرغم من أهمية دعم نضالهم الذي هو جزء من نضال أبناء شعبنا.


ويبدو أن عباس يسير على الخطى الأمريكية المرسومة له بدقة، وينفذ بحرفية وعوده التي أطلقها لدونالد ترمب في زيارته للبيت الأبيض، والذي قال عن الأسرى بأنهم "إرهابين" ولم يعلق عباس بل نفذ مطالبه وبدأ بإيقاف رواتبهم ومخصصاتهم.


يذكر أن إضراب الحرية والكرامة، حقق نجاحا كبيرا، وكان لنادي الأسير وهييئة شئون الأسرى دور إعلامي لاينسى عبر لجنة إضراب الحرية والكرامة التي كانت تقدم تفاصيل الاضراب لحظة بلحظة لوسائلا الاعلام الفلسطينية والعربية والعالمية، ورضخت سلطات الاحتلال امام الاضراب ليجري توقيع اتفاق ضم 21 بندا اعتبر أنه بمثابة انتصار كبير للأسرى خلف قضبان الأسر.


وتضمنت بنود الاتفاق التي تكشف عن كم النجاح والفوائد التي عادت على الأسرى مايلي:


1. توسيع ارضية ومعايير الاتصال الهاتفي مع الاهل وفق آليات محددة واستمرار الحوار حول هذه المسألة التي ستبقى مطلبا اساسيا للاسرى.


2. تم الاتفاق على مجموعة من القضايا التي تتعلق بزيارة الاهل عبر عدة مداخل أولها، رفع الحظر الامني المفروض على المئات من ابناء عائلات الاسرى ووقف اعادة الاهالي عن الحواجز ورفع الحظر الغير مبرر عن أكثر من 140 طفلا لم تسمح ادارة السجون مسبقا بزيارة أبائهم.


3- اعطاء التزام مبدئي واولي بتقصير الفترة الزمنية بين زيارات غزه لتصل لمدة تكون كل شهر بدلا من شهرين او اكثر.


4. مجموعة من المسائل المتعلقة بظروف الزيارة من حيث شروطها وادخال الملابس والاغراض واخراج الحلوى للابناء والاهل وغيرها.


5. ادخال معايير جديدة تسمح بايجاد حلول حول مسألة زيارة الاقارب من الدرجة الثانية مثل السماح بادخال ابناء الاخت في سن الحضانه واعطاء حيز لاضافة فرد او فردين للاسير الذي والده ووالدته متوفيان.


6. اعطاء موافقة رسمية حول موضوع اعادة الزيارة الثانية حسب الآلية التي كان تم الاتفاق عليها بين السلطة والصليب الأحمر.


7. الاتفاق حول مستشفى سجن الرملة واعادة الاسرى الى المستشفى الكبير الذي تم اعادة اصلاحه.


8. موضوع الاسيرات بكافة فروعه تم الاتفاق عليه، وتحديدا مسألة جمع الاسيرات في سجن الشارون، وموضوع الزيارات الخاص بأزواجهن وابنائهن وادخال متعلقات بالاشغال اليدوية وتحسين شروط اعتقالهن ووضع نظام خاص لتنقلاتهن من والى المحاكم، ووقف تفتيشهن من قبل مجندين واحضار مجندات.


9. موضوع الاشبال: تحسين ظروف اعتقالهم وتنقلاتهم وتعليمهم والعديد من القضايا المتعلقة بذلك والتي تم الاتفاق عليها.


10. موضوع سجن نفحة تم حل اغلب القضايا المتعلقة بالظروف الحياتيه الصعبة لهذا السجن.


11. موضوع معبار سجن الرملة القديم والبوسطات، حيث تم الاتفاق على افتتاح القسم الجديد وقد تم فتحه ضمن شروط انسانية ومعيشيه جيدة، وتم وضع نظام جديد لتنقلات الاسرى في وسائل النقل الخاصة بادارة السجون ، حيث تم الاتفاق على ان يتم نقل الاسرى واعادتهم للمحاكم بشكل مباشر دون نقل للمعبار.


12. توزيع وجبات طعام للاسرى في البوسطة خلال تنقلهم والسماح لهم بقضاء حاجتهم ، وهذا الموضوع تمت المباشرة فيه.


13. الموافقة على انشاء زاوية طعام في كل الاقسام الامنية تكون لائقة لاعداد الطعام ويتم فيها وضع وسائل للطبخ بدل ان توضع بالغرف نفسها.


14. التصوير مع الاهل حيث تمت اضافة عنصرين وهي الزوجة، وبالنسبة للاشقاء الموافقة بالتصوير في حال وفاة احد افراد العائلة الاب او الام.


15. ادخال تعديل جذري على نظام الكنتينا يتعلق بنوعية الاشياء المتوفرة والاسعار وادخال خضار مثل الملوخية والبهارات بكافة اشكالها.


16. ادخال اجهزة رياضية حديثة في ساحات الفورة .


17. حل مشكلة الاكتظاظ في اقسام الاسرى ، وحل مشكلة ارتفاع درجة الحرارة عبر وضع نظام للتهوية والتبريد متفق عليه.


18. اضافة سيارة اسعاف تكون مجهزة كسيارة للعناية المكثفة وتكون موجودة عند سجون النقب وريمون ونفحة كون هذه السجون بعيدة عن المستشفيات.


19. نقل الاسرى الى سجون قريبة من أماكن سكن عائلاتهم.


20. وقف التفتيشات والمداهمات لغرف وأقسام المعتقلين الليلية من قبل ما يسمى وحدات (متسادا) .


 21.الموافقة على تبديل المحطات الفضائية.