• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشهيد " زاهر أبو هربيد " دم الشهادة فاح منه كما يفوح الياسمين

الشهيد " زاهر أبو هربيد " دم الشهادة فاح منه كما يفوح الياسمين

فتح ميديا – متابعات

رحمك الله يا شهيدنا المجاهد زاهر يا من بشهادتك ضربت لنا مثلا رائعا في الجهاد والاستشهاد وكنت بحق احد أحد رجالات كتائب شهداء الأقصى المخلصين الذين رووا بدمائهم الزكية ارض الوطن.
زاهر رجل وفي أوطاننا قل الرجال .. ترك الحياة واختار ميدان النضال ..وهو الذي رسم الطريق لمن يصر على القتال .. لم يحنِ – كالمستلمين- الرأس في ساح الوغى ..ومضى قريرَ العين مرضياً ومرفوع الجبين .. ودم الشهادة فاح منه كما يفوح الياسمين .. ومنازل الشهداء في جنات رب العالمين .. مشتاقة لتضمه بين العباد الصالحين والخزي للمستسلمين وللطغاة المجرمين...


الثامن من شهر يوليو 2017، الذكرى الثالثة عشر لإستشهاد أحد قادة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتح " في بيت حانون شمال قطاع غزة…


الشهيد القائد المجاهد " زاهر أبو هربيد " البالغ من العمر ثلاثونَ عاماً، وقـد استشهدا في مثل هذا اليوم من العام 2004م , أثناء تصديه لقوات الإحتلال التي قامت بعملية عسكرية عدوانية واسعة ضـد بلدة بيت حانون رأس الحربة الشمالية لقطاع غزة الحبيب.


منذ مطلع انتفاضة الأقصى لم تعرف عيونه النوم… كان يتمزق من الألم كلما شاهد عذابات شعبه نتيجة جرائم و قمع الجيش الصهيوني فزاد من نشاطاته حيث أشرف على العديد من العمليات الجهادية ضد العدو الصهيوني ,حيث كان مبدعا لا يعرف لليأس و الكلل طريقاً، كما أشرف على الجانب التعبوي لأشبال الحركة مما أكسبه الخبرة الواسعة في المجال التنظيمي.


لم يتوقف عطاء الشهيد زاهر عند هذا الحد، فقد ترجل للانتقام لدماء الشهداء التي تمثلت في عمليات الاغتيال و قتل المدنيين الأبرياء، فالتحق بالجناح العسكري لحركة فتح “كتائب شهداء الأقصى” حيث يشهد له من عرفه بأنه كان مقداماً شجاعاً لم يتوانى في التصدي لقوات الاحتلال بزرع العبوات الناسفة وإطلاق النار و القذائف الموجهة، و ظل على ذلك إلى أن نال ما تمناه يوم 8/7/2004.