• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الشهيد القائد سعد صايل «أبوالوليد» مارشال الثورة

الشهيد القائد سعد صايل «أبوالوليد» مارشال الثورة

فتح ميديا 


هؤلاء القاده العظام الذين مروا في تاريخ شعبنا في قوافل الشهداء ينبغي ان يتم توثيق محطاتهم التاريخيه بكتب ودراسات وصور واحداث وينبغي على ابنائهم ان يعملوا على هذا في ظل ان السلطه الفلسطينيه وقيادة حركة فتح لاتريد الا ان تقوم بهذا العمل الوطني للاجيال القادمه .


فالاخ الشهيد القائد سعد صايل لديه ابن هو المهندس وليد سعد صايل هذا الرجل متنفذ ومدير لشركات فلسطينيه كبرى ويستطيع ان يفعل الكثير فلديه المعلومات ولديه الامكانيات لعمل كتب كثيره واشياء اخرى عن والده وقد حدثني احد الكتاب المعروفين المتخصص بالكتابه عن الشهداء ان لديه مسودة كتاب عن الشهيد سعد صايل تحتاج الى استكمال وطباعه ولا احد يتحرك لتخليد هؤلاء العظام ونقل تجاربهم ودائما تموت كل المحاولات امام الامكانيات الماليه التي تتوفر لاشياء اخرى غير تكريم الشهداء .


فحين كان يقول الشهيد القائد ياسر عرفات ان لدينا نصاب في الجنة من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح من هؤلاء الكوكبة التي غادرتنا وهم بأوج نضالهم وعنفوان ثورتهم كان الشهيد القائد ابوالوليد سعد صايل احد هؤلاء الأبطال الذين شاركوه العضويه والشرف بتحمل المسؤوليه التاريخيه الى جانب عدد كبير من الابطال الذين نفتخر ونعتز بهم انهم فعلا قاده تحملوا مسؤولية مسيرة شعبنا الفلسطيني وانتم تقراون سيرةحياته العطره قارنوا بين هؤلاء وهؤلاء .


وفاءا له سميت المدارس باسمه والمراكز الشبابية والصالات الرياضية وأقيمت الدورات العسكرية وأطلق ألاف من شباب حركة فتح أسماء أبنائهم على اسمه وفاءا له وتيمنا به واطلقت عمليات ومجموعات عسكريه مقاتله باسمه رغبة بمنح أعضائها الفخار والقوه والعزم الذي يتمتع به هذا الرجل الثائر المقاتل .


أعطى مثالا حيا في الالتزام والقدرة على القيادة وكان محبوبا من كل من عرفه لم يكن إنسانا منفرا ولا رجل مصالح بل كان كل وقته وجهده وعرقه لفلسطين أحبها وكانت تعيش بكل خليه من خلايا جسده حتى اغتالته قوى الشر والعمالة والخيانة وفجرت خلافا باستشهاده من يتولى مكانه


من يمكن ان يتولى مكان هذا الرجل الخبير الأكاديمي والمناضل في أن واحد هو رجل واحد كان يجمع بين العلوم العسكرية وخبرة الفدائي المقاتل وحسه الوطني الثائر وحرص وانتماء ونزاهة الفارس الرجل هو فقط سعد صايل ابوالوليد هذا الفدائي المارشال الذي أعطى فلسطين كل شيء حتى اخر نفس التقطه وهو يعاني من غدر العملاء الخونة .


ليت البعض يدرس تجارب هؤلاء القياده وتاريخهم حتى يقارنوا بينهم وبين ما كان موجود ويستيقظ ويصحي مابداخله من ملكات الابداع والعمل والابتعاد عن الذاتية والمصلحيه والعمل فقط لفلسطين وحركة فتح فقد وجد هذا الرجل المقاتل ان فتح تحقق طموحاته وتنير طريقه باتجاه تحرير فلسطين كل فلسطين .


ويقول عنه المناضل المرحوم ممدوح نوفل في مقال كتبه في ذكرى استشهاده ” في مثل هذه الايام من شهر ايلول ١٩٨٢ نجحت يد عربية فلسطينية غادرة في اغتيال القائد سعد صايل “ابو الوليد”. وباستشهاده فقدت الحركة الوطنية الفلسطينية احد رموزها وصناع تاريخها المشرف وهي في امس الحاجة اليه ولامثالثه. وفي الذكرى السابعة عشرة لرحيله عن هذه الدنيا الزائلة”، كما كان يقول، لابد من كلمة وفاء تبعث الحياة في تراثه الزاخر بالوطنية العريقة الصادقة. وتساهم في تخليد ذكرى “رجل” لم يلوث الزمن مبادئه الاصيلة. عاش ٥٢ عاما من اجل فلسطين، واستشهد دفاعا عن حقوق اهلها واستقلالية قرارهم.


شاءت الاقدار ان يعيش “سعد” ابن الثامنة عشر ابن قرية “كفر قليل” نكبة شعبه عام ١٩٤٨، ورآى بعينية اذلال وتشريد اهل يافا وحيفا والمثلث والجليل. وقرر الشروع في العمل من اجل تحرير ما اغتصب من فلسطين. التحق مطلع الخمسينات بالجيش الاردني لمقاومة مطامع الصهيونية واعادة من شرد من اهله الى ارضهم وديارهم. جد في العمل، واجتهد في تحصيل علم الهندسة العسكرية في باكستان وبريطانيا، ودرس علوم الاركان الحربية في أمريكا، وصعد سلم المناصب والرتب العسكرية في الجيش الاردني بكفائة. وصمد على راس وحدته العسكرية في كل المواجهات القتالية التي فرضت عليها.


وبعد انطلاقة الثورة الفلسطينية عام ١٩٦٥ وجد روحه فيها، ونسج علاقة مبكرة مع روادها. وبعد هزيمة حزيران ١٩٦٧ لم يجد الفتحاويين الاوائل صعوبة في ضمه لصفوفهم وأصبح العميد ابوالوليد ابن قرية “كفر قليل”، المجاورة لمخيم بلاطة، احد ابنائها. وقبل احداث ايلول ١٩٧٠في الاردن كان ضباط وجنود “لواء الحسين مشاة” المتمركز في كفرنجة والاغوار محط اهتمام قيادة حركة فتح والقيادة الفلسطينية، فقائده العميد سعد صايل جعل من اللواء بكامل افراده ومعداته الحربية قوة مساندة للثورة في عملياتها ضد الاحتلال وفي وجه كل سوء يمكن ان تتعرض له.


ورغم ملاحظاته الكثيرة حول المواقف السياسية المتطرفة والمسلكيات الخاطئة لبعض قيادات وكوادر الفصائل الا ان ابوالوليد ميز الاخطاء التكتيكية الضارة عن الاخطاء الاستراتيجية المدمرة. وعندما جد الجد في ايلول ١٩٧٠ لم يتردد لحظة في اعلان انحيازه للثورة الفلسطينية في مواجهة مخطط تصفية وجودها. والتحق هو ومعظم ضباط وافراد لوائه بقوات الثورة الفلسطينية. ومنذ انخراطه في الثورة ميز ابو الوليد، بحنكته القيادية، بين ابنائها وفصائلها، وكان الوفاء لفلسطين والعمل من اجلها مقياسه الوحيد. امتاز بمواقفه الوطنية الوحدوية الصلبة، وكره “الفزلقة” وتنميق الكلام وكره التعصب الحزبي والفصائلي. وميز الوفاء لفلسطين عن الوفاء لحزب او تنظيم او زعيم. وبين المقاومة القائمة على العلم والاخلاص عن تلك التي يقودها الجهل والنفاق والارتزاق.


ولد الشهيد القائد بتاريخ 30/9/1932م من قرية كفر قليل والتي تبعد عن مركز مدينة نابلس 3كم. لأبوين مكافحين متحدين مصاعب الحياة وكان لديهما ابن يكبر الشهيد بعشر سنوات، أي أن أسرة الشهيد عائلة صغيرة تتوافق مع ثقافة وظروف تلك الحقبة الزمنية-مكونة من أربعة أفراد الأب والام وولدينعمل والد الشهيد الحاج صايل سلمان بالإضافة إلى الزراعة في مصلحة الأشغال العامة كمسئول عن شق الطرق،


الأمر الذي اكسبه مكانة طيبة بين أهالي قريته والقرى المجاورة فامتدت علاقاته حتى وصلت الكثير من المناطق الفلسطينية ليصبح من وجهاء المنطقة، من رحم هذه البيئة الغنية بالإرث والتاريخ ولد الشهيد سعد صايل ليبدأ مشوار حياته بالتحاقه بمدرسة


بلاطة الابتدائية والتي تبعد عن قرية كفر قليل 2كم، وبعد إنهائه للمرحلة الابتدائية التحق الشهيد بمدرسة الصلاحية في نابلس على بعد 3كم من القرية ليواصل دراسته العلمية وحصل على شهادة الثانوية عام 1950م مواكبا ومتأثراً خلال دراسته بتطورات أحداث النكبة في 1948م. إذ لجأ كثير من فلسطيني 48 إلى خارج فلسطين وداخلها وبهذا نشأ مخيم بلاطة بمقربة من قرية بلاطة ليفصل القرية عن المدينة، وهو الطريق الذي اعتاد الشهيد المرور منه يوميا من والى مدرسته ليرى المأساة والمعاناة الصعبة لابناء شعبنا بشكل يومي والذي دفعه إلى اعتناق ثقافة المقومة والإصرار عليها ليلتحق بعد إتمام دراسته الثانوية فورا عام 1951م بالجيش الأردني، إذ درس بالكلية العسكرية ليتخصص هندسة عسكرية.


تزوج الشهيد سعد صايل بتاريخ 2/5/1952م من ابنة الحاج عبد الجبار أحد وجهاء قرية كفر قليل.


إضافة إلى الدراسة الاكاديمية التحق الشهيد بالعديد من الدورات العسكرية ومنها:-


• في عام 1954 التحق بدورة ” هندسة عسكرية” في بريطانيا.


• في عام 1965م التحق بدورة” دفاع جوي” في مصر.


• في عام 1958م التحق بدورة” تصميم الجسور وتصنيفها” في العراق.


• في عام 1959م التحق بدورة” هندسة عسكرية” في بريطانيا ثانية.


• في عام 1960م التحق بدورة” هندسة عسكرية متقدمة” في الولايات المتحدة.


• في عام 1966م التحق بدورة عسكرية في كلية القادة والأركان في الولايات المتحدة.


في الفترة الممتدة بين عامي 1951-1966ممنذ التحاقه بالكلية العسكرية الأردنية كانت بالنسبة للشهيد فترة تحصيل علمي وتدريب وتأهيل عسكري ليلم بأعرق ما لدى جيوش العالم من مهارات.


تدرج الشهيد سعد صايل في عدد من المناصب العسكرية في الجيش إذ كان آمر مدرسة الهندسة العسكرية، ثم أسندت له قيادة لواء الحسين بن علي وهو برتبة عقيد ركن.


في يوم الأربعاء 7/6/1967م بعد حرب الخامس من حزيران احتلت الضفة الغربية والقدس الشريف من الإسرائيليين.


وبحكم عمل الشهيد كان مقيما في الأردن في معسكر الزرقاء الخاص بالضباط، وخرج من خرج في هذه المرحلة من أبناء قريته ومن اهلها اذ لجأ معظمهم اليه وبدوره اقنعهم بالعودة قريتهم مؤمنا لهم طريقها، وليس غريبا فقد تمسك والده الحاج صايل مع قليل من الناس بأرضه وبيته وتاريخه ولم يفكر بالخروج قطعا تاركاً حياته لمحتل يهودي غاشم.


استمر الشهيد سعد صايل يعمل في صفوف الجيش الأردني وشارك في معركة الكرامة، إلى أن جاءت أحداث أيلول الاسود عام 1970م فقد التحق بصفوف جركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ليناضل بكل ما أوتي من قوةمع اخوته ورفاقه إلى يوم أن اختاره الله ليكون شهيدا يوم الاثنين الموافق 27/9/1982م أول أيام عيد الأضحى المبارك بعد أن أنهى زيارته لأبناءه واخوته في القواعد والمعسكرات في منطقة بين الريان وبعلبك على اثر كمين نصب له أثناء عودته الساعة السابعة وثلث مساءً، ليستشهد مع أثنين من مرافقيه وجرح عدد آخر، فقد نقل الشهيد إلى مشفى المواساة في دمشق وبقي لساعتين ينزف إلا أن وصلت زوجته وابنته الكبرى فأوصاهما بالأولاد، قضى الشهيد ولسان حاله يردد” نموت ليعيش شعبنا وتحيا فلسطين” ودفن في مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك بدمشق.