عاجل
عاجل
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

نشرة أخبار الأسرى لليوم الـ33 من إضراب «الحرية والكرامة»

نشرة أخبار الأسرى لليوم الـ33 من إضراب «الحرية والكرامة»

فتح ميديا – رام الله


أوردت اللّجنة الإعلامية المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير، تلخيصاً لأبرز أحداث اليوم الثالث والثلاثين للإضراب الجماعي الذي تخوضه الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، كالتالي:


- في زيارة لمحامي هيئة الأسرى، للأسير منصور شريم في عزل "بيتح تكفا": * إدارة السّجن تتعامل مع المحامين بشكل مهين، ووضعت سلسلة تعقيدات أمام المحامي قبل إجراء الزيارة، فقد ماطل السّجانون حتى سمحوا له بإجرائها، وأجبروه على مغادرة غرفة الزيارة بعد دقائق قليلة من لقاء الأسير شريم.


 * 80 أسيرا مضربا معزولون في "بيتح تكفا" في زنازين لا تصلح للحياة الآدمية.


 * إدارة السّجن أنشأت عيادة متنقّلة بذريعة متابعة الأوضاع الصحيّة للأسرى المضربين، ولكنّ طبيب السّجن والممرض لا يتوفّران فيها في معظم الأوقات، رغم خطورة الأوضاع الصحيّة التي يعاني منها الأسرى.


 - نقل عدد من الأسرى المضربين من سجن "عسقلان" إلى ما تسمّى بالمستشفيات الميدانية التي لا ترقى إلى أن تدعى بالعيادة، علما أن عددا منهم من الأسرى المرضى.


 - تهيب اللجنة الإعلامية للإضراب بكافة وسائل الإعلام والصحفيين والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، عدم اعتماد أو نشر أو التعاطي مع أي بيان يصدر باسم الحركة الأسيرة أو الأسرى المضربين عن الطعام، إن لم يصدر عن اللجنة الإعلامية المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، أو أية جهة أخرى واضحة ومعروفة تمثل الفصائل الوطنية والإسلامية.


 - تواصلت الفعاليات المساندة للأسرى المضربين في جميع محافظات الوطن، إذ أقيمت صلاة الجمعة في الميادين العامّة وانطلق المصلّون من بعدها إلى مناطق الاحتكاك مع جنود الاحتلال الإسرائيلي.


 - في بيان صدر عن اللجنة الوطنية لإسناد الإضراب دعت فيه لتكثيف الجهود والعمل يداً بيد في هذه المرحلة الحسّاسة والحاسمة وبشكل موحّد، وضمن برنامج فعاليات واحد للأسبوع المقبل نصرة لمعركة الحرية والكرامة، كما دعت فيه إلى اعتبار يوم غدٍ السبت يوما لتجسيد البرنامج الوطني في مقاطعة البضائع الإسرائيلية وتنفيذ ذلك من قبل التجار والوكلاء والمواطنين.


 ويواصل الأسرى معركة الحرية والكرامة في سجون الاحتلال، مطالبين بتحقيق عدد من المطالب الأساسية التي تحرمهم إدارة مصلحة سجون الاحتلال منها، التي كانوا قد حقّقوها سابقا من خلال الخوض بالعديد من الإضرابات على مدار سنوات الأسر، أبرزها: إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، وإنهاء سياسة العزل الانفرادي، وإنهاء سياسة منع زيارات العائلات وعدم انتظامها، وإنهاء سياسة الإهمال الطبي، وغير ذلك من المطالب الأساسية والمشروعة