عاجل
عاجل
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

غياب واضح للفصائل الفلسطينية

1500 فلسطيني مهددون بالتشريد في "تجمع الشبريحا" جنوب لبنان..«بالفيديو والصور»

1500 فلسطيني مهددون بالتشريد في "تجمع الشبريحا" جنوب لبنان..«بالفيديو والصور»

فتح ميديا – بيروت


تجددت المخاوف لعشرات العائلات الفلسطينية في تجمع "الشبريحا" للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان من هدم منازلهم البالغ عددها 52 منزلاً بقرارٍ من الدولة اللبنانية بحجة بناء أوتوستراد يربط المدن اللبنانية بعضها ببعض.


تجمع الشبريحا للاجئين يقع في منطقة صور، ويبعد عن العاصمة اللبنانية بيروت حوالي 75 كلم. ويبلغ عدد سكان التجمع حوالي 1500 لاجئ. وهو قد تأسس في العام 1952. لكن الى الان غير معترف به جغرافياً لا من قبل الاونروا ولا من قبل الدولة اللبنانية، لذا فإن أهله يعانون من مشكلات عديدة منها الاستشفاء والعمل.


وأفادت مصادر محلية لـ"فتح ميديا" بأن الدرك اللبناني أبلغ أهالي تجمع الشبريحا بوجوب التوقيع على تبليغات إخلاء منازلهم، تمهيداً لهدمها، لافتةً إلى أن هناك حملة اعتقالات طالت أهالي التجمع للتوقيع بالقوة على إخلاء منازلهم.


وأوضحت أن قوات الدرك اعتقلت كل من ممدوح فاعور، وطعمي مهنا، وكامل الدحاوي، وذلك على خلفية إزالة المنازل المهددة بالهدم، لافتةً إلى أن القوات تعتقل المتواجدون بالمنزل لإجباره على التوقيع، وفي حالة لم يكن المنزل مسجلا باسم المعتقل، فإنه يبقى موقوفًا رهنًا حتى يأتي من سجل المنزل باسمه ليوقع على الإخلاء.


وأضافت المصادر أن أهالي الشبريحا المهددة منازلهم بالهدم متروكون في ظل غياب واضح للفصائل السياسية الفلسطينية والتحركات الشعبية أيضًا، مشيرةً إلى أن القوات اللبنانية وضعت ورقة بالشمع الأحمر على منازل تجمع الشبريحا دون ختم محكمة أو نيابة عامة، وتكتفي فقط بتبليغ الاهالي بوجوب إخلاء المنازل التي سيتم هدمها.


وناشد أهالي تجمع الشبريحا المعنيين من رأس الهرم في القيادة الرسمية الفلسطينية مرورا بسفير فلسطين في لبنان وقيادة فصائل منظمة التحرير وقوى التحالف والمرجعيات الدينية بضرورة التحرك الفوري لحل ازمتهم، لاسيما بان الوضع لم يعد يحتمل اكثر من ذلك, ولتفادي أي صدام مباشر مع القوى الامنية فيصبح موقف الاهالي من المتضرر الى الملاحق قانونيا.


وتعود هذه المشكلة إلى القرار الصادر عن الحكومة اللبنانية القائل بمنع الفلسطيني من “حق التملك”، وأن الطريق الدوليةً المزمع شقها ستمر في قلب المنطقة التي يعيش فيها  الفلسطينيون منذ زمن، وستقتلع معها أكثر من 50 عائلة، بسبب كونهم فلسطينيين ليس لديهم سندات ملكية، ولكون أرضهم أرضاً أميرية فإنه عليهم الرحيل ومغادرة منازلهم مع تعويض زهيد لا يتعدى العشرين مليون ليرة لبنانية”.

» فيديوهات الفيس بوك

» ألـبوم الصـور