• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

الاحتلال يعتدي على المصلين في الحرم الإبراهيمي في أعقاب صلاة الجمعة

الاحتلال يعتدي على المصلين في الحرم الإبراهيمي في أعقاب صلاة الجمعة

فتح ميديا – الخليل


        أفاد شهود عيان لـ"فتح ميديا" بمهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، نشطاء فلسطينيين في أعقاب صلاة الجمعة على أبواب المسجد الإبراهيمي في الخليل الذي احتشد فيه آلاف المواطنين اليوم لأداء الصلاة تلبية لدعوة الحملة الوطنية لرفع الإغلاق عن قلب الخليل "فككوا الجيتو".


ومن جهته، قال ناشط الحملة ماجد أبو صبيح أن أفراد من حرس الحدود هاجموا الشيخ زياد أبو هليل، وناشطي لجنة الدفاع عن الخليل عنان دعنا ومحمد الجبريني، والناشطين في تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان بديع الدويك وعماد أبو شمسية في أعقاب رفعهم لشعارات بعد انتهاء الصلاة تدعوا إلى رفع الإغلاق عن الخليل ولوغو الحملة الوطنية لرفع الإغلاق عن قلب الخليل "فككوا الجيتو".


وردد النشطاء والمصلون التكبيرات، الهتافات المعبرة عن أهداف الحملة.


تأتي هذه الصلاة مع اقتراب حلول ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخامس والعشرين من الشهر الجاري  تأكيدا على تمسك أهل الخليل بمسجدهم ورفضهم للإجراءات الاحتلالية  في محيطه المتمثلة بإقامة الحواجز على أبواب الحرم وعلى مداخل العديد من أحياء المدينة بما يمثل انتهاكا للحق العبادة وللحق في التحرك بحرية، حسبما قال ناشط الحملة وممثل محافظة الخليل فيها نضال الجعبري.


واستنادا إلى هشام شرباتي منسق لجنة الدفاع عن الخليل فإن الحملة الوطنية لرفع الإغلاق عن قلب الخليل  تعتمد القانون الدولي الإنساني وقرارات الشرعية الدولية مرجعية لها وقال:  تلك القوانين تعتبر الاستيطان والعقوبات الجماعية نوعا من جرائم الحرب، فيما دعا قرار مجلس الأمن رقم 2334 دولة الاحتلال إلى أن توقف فورا وعلى نحو كامل جميع الأنشطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.


وأضاف أن فعاليات الحملة تأتي في ظل تصاعد نضال شعبنا ضد التهويد داخل الخط الأخضر والدعوات الى تصعيد المقاومة الشعبية ضد الاحتلال في فلسطين ومع انطلاق فعاليات تضامنية واسعة من قبل لجان التضامن مع شعبنا وأصدقائه حول العالم التي تطالب بتفكيك الجيتو ورفع الحواجز، وبحرية الحركة للمواطنين الفلسطينيين في مدينة الخليل، في مؤشر لتصاعد حملات التضامن مع شعبنا واتساع حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على دولة الاحتلال على طريق إنهائه بالكامل، وأن فعاليات الحملة سوف تبلغ أوجها يوم الجمعة القادم بتنظيم مظاهرة جماهيرية حاشدة تتجه من وسط المدينة إلى المناطق المغلقة فيها.