عاجل
عاجل
  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

في ذكرى استشهاد العميد الركن محمد خطاب

في ذكرى استشهاد  العميد الركن محمد خطاب

فتح  ميديا   -  متابعات


الشهيد محمد إبراهيم خليل خطاب من مواليد بلدة القنيطرة السورية بتاريخ 07/06/1957م، حيث تعود جذوره إلى بلدة عين الزيتون قضاء صفد التي هجرت أسرته منها واستقرت بدمشق أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني عام 1948م.


أنهى دراسته الأساسية والاعدادية والثانوية في مدارس دمشق وخلال تلك الفترة كان ملتحقاً بمعسكرات الأشبال والفتوة وبعد حصوله على الثانوية العامة تفرغ للعمل العسكري بحركة فتح بتاريخ 01/01/1975م، وعمل في العديد من القطاعات العسكرية، التحق بالكلية العسكرية التابعة لحركة فتح والتي تخرج منها عام 1979م برتبة الملازم.


شارك في الدفاع عن وجود الثورة الفلسطينية خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982م.


خرج مع القوات العسكرية من بيروت والتي توجهت إلى عدن.


خلال وجوده في القوات العسكرية في عدن شارك في تدريب العديد من دورات الأشبال والفتوة التي عقدت عام 1988م والتي قام بتخريج الدورة الأخ القائد الشهيد/ ياسر عرفات.


عام 1989م أرسل للدراسة في بلغاريا دورة توجيه سياسي وإدارة مجتمع وعاد إلى اليمن عام 1991م.


استلم العديد من المناصب أثناء وجوده في القوات العسكرية منها العسكري والسياسي.


بعد عودة قوات منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها الشرعية إلى أرض الوطن عام 1994م لم يتمكن من الحضور بسبب رفض الطرف الإسرائيلي الموافقة على دخوله وبقى في اليمن حتى شهر يناير 1996م تاريخ عودته، والتحق فوراً بقوات الـــ (17) أمن الرئاسة.


أرسل في العام 1998م إلى الجزائر حيث أجتاز دورة قادة كتائب، وفي عام 2000م أرسل إلى اليمن حيث التحق بدورة القيادة والأركان ومدتها سنتين عاد بعدها إلى أرض الوطن عام 2002م حاصلاً على ماجستير في العلوم العسكرية.


شغل قائداً لقوات التدخل في العمليات المركزية المشتركة للمحافظات الجنوبية عام 2005م.


عام 2006م نقل إلى جهاز الحرس الرئاسي وشغل قائد كتيبة المدرعات والرشاشات.


أستشهد العميد الركن/ محمد إبراهيم خطاب بتاريخ 01/02/2007م على يد مجموعة مسلحة من كتائب القسام وذلك أثناء محاولته إنقاذ شباب الحرس الرئاسي من كمين نصب لهم على طريق البريج - صلاح الدين ورافقه في الشهادة الملازم أول/ حازم الحرازين، حيث تم تدمير المدرعة التي كان يستقلها بقذيفة R.B.G في المنطقة الوسطي، وذلك عن عمر ناهز الخمسون عاماً.


رحم الله العميد الركن الشهيد محمد إبراهيم خطاب ، ورفيق دربه الملازم أول حازم الحرازين وأسكنهم فسيح جناته.