• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية الأربعاء 11/1

أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية الأربعاء 11/1

فتح ميديا - القدس المحتلة


كشفت مصادر مطلعة، عن نية الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، نقل السفارة الأمريكية للقدس في الرابع والعشرين من مايو (أيار) المقبل، فيما قال زعيم المعارضة الفرنسية فرنسوا فيون، إنه لا يتوقع نجاح مؤتمر باريس.


ووفقاً لصحف إسرائيلية صادرة اليوم الأربعاء، اشتعلت معركة إعادة جثامين الشهداء الفلسطينيين إلى ذويهم، فيما تصاعدت تداعيات قضية فساد نتانياهو من جديد. 

السفارة الأمريكية
وفي التفاصيل، نقلت صحيفة إسرائيل اليوم، عن مصادر مقربة من ترامب، أن قراره بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس نهائي ولا رجعة فيه. وقالت المصادر إن عدد من مستشاري ترامب حذروه من إمكانية ردود الفعل العنيفة أو القوية "المتوقعة" من الفلسطينيين أو العرب حال الإصرار على نقل السفارة، إلا أن ترامب أشار لهم بأن قرار نقل السفارة لا رجعة فيه لأنه يرى أن هذه هي أفضل طريقة لمساندة إسرائيل الآن. 

وكشفت الصحيفة أن ترامب سيعلن قرار نقل السفارة الأمريكية إلى تل أبيب في الرابع والعشرين من مايو (أيار) المقبل، وهو التاريخ الذي أبلغ بعض من المصادر والشخصيات المسؤولة المقربة من ترامب نظرائهم في إسرائيل به. 

مؤتمر باريس 
من جانب آخر، أجرت صحيفة معاريف استطلاعاً وسط أبرز المرشحين السياسيين للرئاسة الفرنسية حول رؤيتهم لمؤتمر باريس للسلام. وقال فرنسوا فيون في تصريحات خاصة، إنه لا يتوقع أي جديد من هذا المؤتمر، مشيراً إلى أن هناك مصاعب جمة تواجهه خاصة على الصعيد السياسي، بالإضافة إلى رفض قطاع واسع من الساسة الإسرائيليين لانعقاده، ما يزيد من حجم الأزمة المرتبطة به. 

جثامين الشهداء 
وعلى صعيد آخر، كشف التلفزيون الإسرائيلي في تقرير له، أن جهاز المخابرات "شاباك" قدم وثيقة سريّة إلى المستشار القضائي للحكومة، جاء فيها أنه لا يوجد أية مؤشرات على أن عدم إعادة جثامين منفذي عمليات المقاومة الفلسطينية يشكل عامل ردع للفلسطينيين من عدم تنفيذ عمليات أخرى. ونوه التقرير إلى أن رد جهاز الشاباك جاء بناءً على طلب المستشار القضائي للحكومة، الذي أراد معرفة وجهة النظر الأمنية قبيل الرد القانوني على عدد من المطالب التي تقدمت بها بعض من العائلات الفلسطينية التي تحتجز تل أبيب جثامين ذويها وترفض إعادتهم لها. 

اللافت أن الشاباك لم يكتف بذلك بل وقال، بحسب التقرير، إن العقاب الوحيد الذي ربما يدفع الفلسطينيون إلى التفكير قبل القيام بأي عملية هو عملية هدم المنازل، إلا أن الواقع العسكري على الأرض يشير إلى أن هذا الرادع لم ينجح بدوره أيضاً في وقف العمليات العسكرية داخل إسرائيل. 

فساد نتانياهو 
وفي سياق منفصل، كشفت صحيفة هاآرتس عن بنود صفقة نتانياهو السريّة برجل الأعمال وصاحب صحيفة يديعوت أحرنوت، نوني موزاس. وأشارت الصحيفة إلى أن موزاس تعهد بالالتزام ببذل كل الجهود من أجل دعم نتانياهو، بالإضافة إلى منح نتانياهو تغطية إخبارية إيجابية، فضلاً عن تعيين صحافيين مقربين من نتانياهو في الصحيفة. 

وفي مقابل ذلك، سيعمل نتانياهو على سن قانون يمنع توزيع صحيفة إسرائيل هيوم مجاناً، وهي الصحيفة التي تهدد مكانة الصحف الإسرائيلية مع قوتها وانتشارها بالشارع الإسرائيلي.