• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

ما دام الرئيس محاطا بالمنافقين.. ويدعون له بطول البقاء.. فعلى فلسطين السلام!

ما دام الرئيس محاطا بالمنافقين.. ويدعون له بطول البقاء.. فعلى فلسطين السلام!
النائب عبد الحميد العيلة

لا شك أن هناك بطانة منافقة حول الرئيس وأصبحت لا تخفى على أحد.. كلٌ منهم يبحث عن منصب أو مكاسب.. لا يهمهم الوطن وهو يستباح ليل نهار علي يد الصهاينة.. إختفى الرجال من حولك سيادة الرئيس.. وهذا بالطبع إختيارك.. وبقى من حولك المنافقين وأعتبرتهم أهل الثقة.. ومنهم من أرتدى ثوب النضال والنضال منهم براء.. وسؤالي لكم سيادة الرئيس ؟!! لماذا هجرتم قصرًا شرفاء هذا الوطن من المشاركة في حمل الرسالة لخدمة هذا الوطن؟!! وهل بطانة التصفيق والنفاق هم الأقدر على حماية هذا الوطن؟!! أعتقد أنك تعلم جيدًا بأنهم رجال هذه المرحلة القصيرة ولن تطول.. لأن شعبك إستطاع أن يقيم حال قيادته بعد الفشل الذريع في كل مستويات حياته  .. للأسف سيادة الرئيس.. أبعدت من يناضل من أجل التحرر من العبودية .. وأبقيت على من يعشق العبودية " واللي على رأسه بطحة بحسس عليها ".. وهل تخيلت سيادة الرئيس كيف سيكون الحال معكم عند إقتراب الرحيل عن الحكم ؟!! هل تعتقد أن هؤلاء هم الأقدر للوقوف بجانبكم ؟!! لا والله.. علي بن أبي طالب كرم الله وجهه قال الناس من خوف الذل في ذل.. والذليل المنافق هو من يبحث عن مصالحه الخاصة ولن يكون يوما ما بجانبك.. بل سيكون الأخطر عليكم.. أما آن الأوان سيادة الرئيس أن تعيد الحق لأصحابه.. وأن يعود الرجال أصحاب القامة والقامات قبل أن يفوت الأوان.. لقد إستمعت وشاهدت مقاطع للفديو لمن حولك ماذا قالوا فيك.. وأنت الأقوى.. فما بال سيادتكم عند إقتراب الرحيل؟!! ماذا هم فاعلون؟!! وإعلم أن المنصب لن يدوم.. رؤساء عظام بين ليله وضحاها أصبحوا في خبر كان.