• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

مخابرات عباس تحدد الأسماء!

الكشف عن وثائق سرية حول المشاركين في «حفلة المقاطعة»

الكشف عن وثائق سرية حول المشاركين في «حفلة المقاطعة»

فتح ميديا – متابعات


كشف ضابط بجهاز المخابرات الفلسطينية في الضفة الغربية، عن وثائق ومراسلات سرية للجهاز، تؤكد تحكم رئيس السلطة محمود عباس، وأجهزته الأمنية في تحديد أسماء المشاركين في "مؤتمر المقاطعة" ومتابعتهم، وكذلك توجيه الأمر لأعضاء المؤتمر من الأجهزة الأمنية بانتخاب أسماء محددة لعضوية اللجنة المركزية والمجلس الثوري.


ونقل موقع "صوت فتح" الإخباري عن الضابط، الذي لم يذكر اسمه قوله، إن رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج طلب من ضباطه المنتشرين في الضفة الغربية وقطاع غزة والساحات الخارجية تزويده بتقارير أمنية عن توجهات الأعضاء المشاركين بالمؤتمر السابع وتحركاتهم ونواياههم حول ترشحهم للجنة المركزية لحركة فتح أومجلسها الثوري.


وأضاف: "مخابرات عباس قامت منذ أيام باستنفار ضباطها في الخارج وطلبت منهم تقارير حول المشاركين بالمؤتمر ومعرفة ما اذا كانوا سيرشحون انفسهم لأي منصب أم لا، ولمن سيدلون بأصواتهم".


وكانت الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية قد أقدمت على اعتقال العشرات من أبناء قطاع غزة المبعدين قصرًا إلى الضفة الغربية والمقيمين في مدينة رام الله احترازيًا دون أي تهمة بحجة تأمين حفلة الرئيس، وحتى الاشخاص الذين اعتبروهم مؤيدين لعباس والذين حصلوا على الموافقة الأمنية للمشاركة في الحفلة لم يسلموا من المتابعة الأمنية لمعرفة توجهاتهم وتحركاتهم ونواياهم داخل أروقة المؤتمر.


وأكد "صوت فتح" أن لديه وثائق ومراسلات حصرية أرسلها ضباط جهاز المخابرات المنتشرين بالساحات الخارجية حول مواقفهم وتوجهاتهم والشخصيات التي سينتخبونها في المؤتمر.


وأوضح أن الوثيقة الأولى جاءت بعنوان "عاجل جدًا وسري للغاية"، وتحمل رقم "918-2016-ع "والمرسلة بتاريخ 21/11/2016 تكشف عن توجهات أعضاء المؤتمر بالساحة الجزائرية ونيتهم في الترشخ للمناصب القيادية.


وتشير تلك الوثيقة إلى عدم وضوح موقف سفير فلسطين بالجزائر، لؤي عيسى، من الترشح، وذلك على الرغم من إعلانه للمقربين منه نيته الترشح، وقدرت الوثيقة موقف عيسى بأنه لن يترشح لأي منصب، كما لفتت إلى أن أمين سر الحركة هناك، عبد اللطيف بدير، لن يترشح هو الآخر، حيث إن حظوظه ضعيفة للفوز بأي منصب.


كما كشفت الوثيقة أن التي أعدها أحد ضباط المخابرات أن فواز الزعانين ضابط جهاز الأمن الوقائي حظوظه معدومة هو الآخر في الفوز بأي منصب.


وتابع: "الوثيقة الثانية تحمل رقم "377-2016-ع"، وتم إرسالها بتاريخ 21/11/2016، كشفت ان سفير دولة فلسطين لدى جمهورية روسيا الإتحادية، عبد الحفيظ نوفل، ينوي الترشح لمنصب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، في حين أن الأعضاء عن الساحة الروسية فاروق شحرور ورامي حمدي لا يريدان الترشح للمركزية أو المجلس الثوري.


وفيما يتعلق بأعضاء المؤتمر في روسيا البيضاء، فقد أكدت الوثيقة المسربة أن سفير دولة فلسطين في روسيا البيضاء، خالد عريقات ينوي الترشح لمنصب عضو اللجنة المركزية للحركة، في حين لا يريد نبيل برشلي الترشح لأي من المناصب.